عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقابلة-ألف ضيف و80 فيلما في الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مقابلة-ألف ضيف و80 فيلما في الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي
مقابلة-ألف ضيف و80 فيلما في الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من سامح الخطيب

القاهرة (رويترز) – يُطلِق مهرجان الجونة السينمائي في مصر دورته الخامسة الأسبوع القادم بمشاركة نحو 80 فيلما وبحضور قرابة الألف ضيف من أنحاء العالم مع فرض إجراءات احترازية محكمة.

وقال انتشال التميمي مدير المهرجان لرويترز يوم السبت إنه رغم إقامة الدورة السابقة في ظل جائحة كورونا واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة لحماية المشاركين فإن التجربة تختلف هذا العام.

وقال “التنسيق مع وزارة الصحة المصرية يجري بشكل كبير سواء لتطعيم كامل فريق العمل بالمهرجان والتعجيل بتقديم الجرعة الثانية لمن تلقوا الجرعة الأولى من الضيوف والصحفيين المدعوين”.

وأضاف “نتطلع إلى ما يمكن تسميته ‘مهرجان نظيف لقاحيا‘ بحيث يكون أكبر عدد من الحضور إما ملقحين أو يحملون شهادة خلو من الفيروس، لكن في النهاية تطبيق أي نظام يعتمد بالأساس على سلوك الأفراد”.

تقام الدورة الخامسة من المهرجان في مدينة الجونة السياحية المطلة على البحر الأحمر في الفترة من الرابع عشر إلى الثاني والعشرين من أكتوبر تشرين الأول.

وقال التميمي إن المهرجان استطاع خلال سنوات قليلة كسب سمعة جيدة على المستوى الدولي وأصبح وجهة مفضلة للضيوف وصناع الأفلام كما ساهم في تكوين كوادر مهنية تخدمه وتخدم كثيرا من مهرجانات المنطقة.

وقال “لا استخدم مصطلحات مثل الأفضل والأحسن لأن هناك مهرجانات كبيرة وعريقة في المنطقة العربية مثل القاهرة وقرطاج ومراكش لكن بوسعي أن أصف مهرجان الجونة بأنه الأكثر جاذبية”.

وأضاف “إذا كنا في السنة الأولى عملنا على إقناع الناس بأننا نقدم عملا مميزا، فتشكك البعض وصدق البعض بينما توقع قليلون فشلنا، فاليوم أثبت المهرجان أنه ليس وجهة لعرض الأفلام فحسب بل منصة لدعم الإنتاج السينمائي عالميا وتقديم منح مالية وفنية هي الأعلى بالمهرجانات العربية”.

* أفلام وتكريمات

يعرض مهرجان الجونة في دورته الجديدة 37 فيلما روائيا طويلا و15 فيلما وثائقيا و23 فيلما قصيرا إضافة إلى ستة أفلام ضمن برنامج العروض الخاصة.

وقال التميمي إن جائحة كورونا مثلما أثرت على حركة التنقل والسفر عالميا في العامين الأخيرين كان لها تأثير كبير على صناعة السينما فتوقفت العديد من المشاريع وأحجم المنتجون عن طرح الأفلام الجديدة بسبب غلق دور السينما.

وقال “شكل هذا الأمر صعوبة كبيرة للمهرجانات السينمائية في العام الماضي ونحن منها لكن هذا العام اختلف الأمر لأن في ظل توفر لقاحات متعددة وإجراء دراسات طبية وعلمية واسعة استأنف المنتجون عملهم ولاحظنا زخما كبيرا في مهرجانات مثل كان وبرلين وفينيسيا”.

وأضاف “حرصنا على استقطاب أفضل الأفلام التي شاركت في هذه المهرجانات، ومنها ثمانية أفلام شاركت في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي هذا العام، تُعرض لأول مرة بالمنطقة”.

ومن أبرز الأفلام المشاركة في المهرجان فيلم (مقصورة رقم 6) للمخرج الفنلندي يوهو كوسمانين و(واقعة) للمخرجة الفرنسية اُودري ديوان و(ثانية واحدة) للمخرج الصيني زانج بيمو و(عَلي صوتك) للمخرج المغربي نبيل عيوش و(كوستا برافا) للمخرجة اللبنانية مونيا عقل.

ويعرض المهرجان سبعة أفلام مصرية منها فيلم (ريش) للمخرج عمر الزهيري الحاصل على جائزة أسبوع النقاد بمهرجان كان السينمائي و(أميرة) للمخرج محمد دياب الحاصل على ثلاث جوائز من مهرجان البندقية و(قمر 14) للمخرج هادي الباجوري.

ويكرم المهرجان في دورته الخامسة الممثل المصري أحمد السقا والمخرج الفلسطيني محمد بكري بجائزة الإنجاز الإبداعي.

وقال التميمي “نختار في كل دورة ثلاثة أسماء أو أربعة على أقصى تقدير لتكريمها ومعيارنا في الاختيار ليس النجومية بقدر أن يكون المكرم من الشخصيات المؤثرة بالمجال السينمائي”.

وأضاف “هذا العام التكريم لسينما الحركة والإثارة في شخص أحمد السقا الذي استطاع أن يكون أحد الرافعات الأساسية في استنهاض هذه النوعية من الأفلام بشكل حديث”.

وتابع قائلا “على المستوى العربي اخترنا محمد بكري كونه قامة سينمائية كبيرة فهو من القلائل الذين لهم اسهامات سينمائية عربية ودولية ليس فقط في هوليوود بل في بولندا وإيطاليا وكرواتيا وصربيا وغيرها”.