عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مدعون يحققون مع مستشار النمسا للاشتباه في ضلوعه في قضايا فساد

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مدعون يحققون مع مستشار النمسا للاشتباه في ضلوعه في قضايا فساد
مدعون يحققون مع مستشار النمسا للاشتباه في ضلوعه في قضايا فساد   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

فيينا (رويترز) – قال ممثلو ادعاء في مجال مكافحة الفساد يوم الأربعاء إن مستشار النمسا زيباستيان كورتس يخضع للتحقيق للاشتباه في تلقيه رشى وخيانته الأمانة، وذلك بعد مداهمات لمقار حزبه والعديد من كبار معاونيه.

ويمثل التحقيق الذي أكده ممثلو الادعاء بعد ساعات من مداهمات شملت المستشارية ووزارة المالية ومكاتب حزب كورتس تهديدا سياسيا جديدا لكورتس الذي وضعه مكتب الادعاء المعني بمكافحة الفساد قيد التحقيق بشكل منفصل في مايو أيار للاشتباه في الحنث باليمين.

ورفض كورتس وحزبه الشعب الذي ينتمي له التحقيق باعتبار أن وراءه دوافع سياسية.

والشكوك في هذا التحقيق أنه ابتداء من عام 2016 عندما كان كورتس وزيرا للخارجية ويسعى لأن يصبح زعيما للحزب وبعد أن أصبح مستشارا، دفعت وزارة المالية التي يقودها المحافظون أموالا مقابل إعلانات في إحدى الصحف مقابل تغطية واستطلاع رأي يميلان لصالح كورتس وحزبه.

وذكر مكتب الادعاء المعني بمكافحة الفساد أنه وضع تسعة أشخاص آخرين وثلاث منظمات قيد التحقيق للاشتباه في الفساد والرشوة وخيانة الأمانة بمستويات مختلفة من التورط.

وقعت المداهمات في الصباح الباكر في مواقع بما في ذلك مكاتب المستشارية ومنازل ثلاثة من كبار مساعدي كورتس.

وقال كورتس في بيان مقتضب “أنا مقتنع بأن هذه الاتهامات أيضا سيثبت زيفها” مشيرا إلى تبادل رسائل نصية أخرجت من سياقها “لبناء” قضية ضده.

ودعت ثلاثة أحزاب معارضة رئيسية في النمسا إلى جلسة خاصة لمجلس النواب بالبرلمان لمناقشة التحقيق ودعت كورتس إلى الاستقالة.