عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 12 على الأقل في كمين بأفريقيا الوسطى

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

بانجي (رويترز) – قال مسؤول في جمهورية أفريقيا الوسطى يوم الأربعاء إن ما لا يقل عن 12 شخصا لقوا حتفهم عندما نصب متمردون كمينا لثلاث شاحنات تقل ركابا من عاصمة إقليمية وأضرموا فيها النيران.

وقال فيكتور بيسيكوين حاكم إقليم أواكا إن الشاحنات كانت في طريقها إلى بلدة ألينداو قادمة من بامباري، عاصمة الإقليم الذي مزقته الحرب، عندما هاجمها مسلحون مرتبطون بتحالف الوطنيين من أجل التغيير من الغابة يوم الثلاثاء.

وأضاف “الحصيلة الأولية هي 12 قتيلا وعدة مصابين، ومن المرجح وفاة الجرحى”.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية، التي تدعم المستشفى الرئيسي في بامباري، إن المستشفى استقبل 15 جثة وسبعة مصابين بطلقات نارية بعد هجوم الثلاثاء.

وأضافت أن من بين القتلى طفلا في الخامسة من العمر.

وتابعت في بيان أنها لا تملك معلومات عن الواقعة، “لكننا قلقون إزاء تأثير العنف المستمر في جمهورية أفريقيا الوسطى على المدنيين”.

ولم يتسن الوصول إلى متمردي تحالف الوطنيين من أجل التغيير للحصول على تعقيب.

وأظهرت لقطات انتشرت على الإنترنت مقصورة القيادة الخاصة بالشاحنة وقد تفحمت وحولها ما لا يقل عن عشر جثث غير محترقة مما يشير إلى أنهم ماتوا بعيدا عن الحريق.

ولم تتمكن رويترز من التحقق من صحة الصور.

وأكد ممثل لبعثة الأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى وقوع الهجوم دون تقديم مزيد من التفاصيل.

يعاني البلد الغني بالذهب والألماس من موجات عنف منذ الإطاحة بالرئيس السابق فرانسوا بوزيزي في 2013. وأدى ذلك إلى تشريد مئات الآلاف من السكان.

واندلع القتال الحالي بين تحالف من الميليشيات والجيش الوطني بسبب قرار المحكمة الدستورية منع بوزيزي من خوض انتخابات الرئاسة العام الماضي والتي فاز فيها الرئيس فوستان آركانج تواديرا بولاية ثانية.