عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فناء مدرسة يتحول لمأوى للحيوانات المشردة بسبب بركان جزيرة لا بالما

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
فناء مدرسة يتحول لمأوى للحيوانات المشردة بسبب بركان جزيرة لا بالما
فناء مدرسة يتحول لمأوى للحيوانات المشردة بسبب بركان جزيرة لا بالما   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

لا بالما (إسبانيا) (رويترز) – اختلط نباح الكلاب في الأقفاص مع نقنقة الدجاج في ملجأ مؤقت للحيوانات في جزيرة لا بالما الإسبانية أقيم على عجل لإيواء مئات الحيوانات الأليفة التي باتت مشردة بعد فرار أصحابها من ثوران بركان كومبري فييخا.

وبدأ أعضاء جمعية بناوارا لحماية النباتات والحيوانات تمشيط الجزيرة بحثا عن مكان يصلح كمأوى في الأيام السابقة لثوران البركان. لكن بعدما أصبح حجم الدمار واضحا كثفوا جهودهم وقاموا بتحويل فناء مدرسة إلى مركز تنسيق.

وقال إيساو فوميرو، وهو مدرب كلاب ومدير بالجمعية التي تتطلع لإيواء الحيوانات في ملاجئ بأسرع ما يمكن “أخذنا نحو 140 كلبا، وربما أكثر بقليل وما بين 60 و70 قطا، وماعز وخراف وببغاوات… كل شيء”.

وبعض هذه الحيوانات مملوكة لأسر أجليت لكن لم يتسن لها اصطحاب حيواناتها الأليفة إلى الملاجئ المؤقتة، بينما جلبت الشرطة ومنقذون حيوانات أخرى.

وذكر فوميرو أن رعاية هذه الحيوانات مسألة طويلة الأمد نظرا لعدم ظهور أي مؤشر على انتهاء ثوران البركان.

وكانت ماريا هيرنانديز (55 عاما) واحدة ممن فقدوا منازلهم بعدما جرفته الحمم البركانية التي تدفقت على جانب الجبل إلى المحيط على مدار أكثر من أسبوعين، ودمرت أكثر من ألف منزل وأجبرت أكثر من ستة آلاف على النزوح.

وبعدما وجدت مأوى في بادئ الأمر لكلابها الثلاثة اضطرت لنقل أصغرها إلى مركز الإنقاذ بعدما بدأ في الشجار مع الكلبين الاخرين.

وقالت “نأتي كل يوم بعد انتهاء عملنا، وفي الصباح قبل الذهاب إلى العمل وفي أي وقت يمكن أن نكون معه”.

وقالت لرويترز وهي تغالب دموعها إنها تشعر بالارتباك والإحباط بسبب هذا الوضع.

وأضافت “لا نعلم إلى متى سيستمر هذا الأمر، وهو يعتبر أحد أفراد عائلتنا”.