المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا: جهود إحياء اتفاق إيران النووي تمر "بمرحلة حرجة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أمريكا: جهود إحياء اتفاق إيران النووي تمر "بمرحلة حرجة"
أمريكا: جهود إحياء اتفاق إيران النووي تمر "بمرحلة حرجة"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

واشنطن (رويترز) – قال المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون إيران يوم الاثنين إن جهود إحياء اتفاق إيران النووي المبرم عام 2015 تمر الآن “بمرحلة حرجة“، قائلا إن المبررات أمام طهران لعدم استئناف المحادثات أصبحت ضعيفة.

وقال المبعوث الخاص روبرت مالي للصحفيين إن واشنطن تشعر بقلق متزايد من مواصلة طهران تأجيل عودتها للمحادثات، لكنها تملك أيضا أدوات أخرى لمنع إيران من تطوير سلاح نووي، وستستخدمها إذا لزم الأمر.

وقال مالي “نحن في مرحلة حرجة من الجهود الرامية لمعرفة إمكانية إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة” في إشارة إلى الاتفاق النووي. وأضاف “لدينا توقف منذ عدة أشهر والمبررات الرسمية التي تقدمها إيران لهذا التوقف أصبحت ضعيفة للغاية”.

وقال مالي إن الفرصة المتاحة أمام الولايات المتحدة وإيران لاستئناف الالتزام بالاتفاق ستنتهي في نهاية المطاف، إلا أنه أكد أن الولايات المتحدة ستظل مستعدة للانخراط في الدبلوماسية مع إيران حتى مع دراسة واشنطن خيارات أخرى لمنع طهران من حيازة سلاح نووي.

ولمح أيضا إلى الفوائد الاقتصادية التي قد تتدفق بسبب عودة إيران للالتزام بالاتفاق، الذي اتخذت طهران بموجبه خطوات للحد من برنامجها النووي في مقابل تخفيف عقوبات اقتصادية فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وقال مالي إن فرصة العودة إلى الاتفاق لن تظل مفتوحة إلى الأبد لأن التطورات النووية الإيرانية ستكون قد تجاوزتها في نهاية الوقت، لكنه قال إن واشنطن ستظل تبحث عن ترتيبات دبلوماسية مع طهران.

وأضاف “لا يمكن إحياء جثة هامدة“، مشددا على أن الولايات المتحدة لم تصل بعد إلى هذه النقطة.

وامتنع مالي عن الادلاء بتفاصيل بشأن تلك الخطوات الأخرى.