المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نيوزيلندا ترحب بمؤشرات زيادة الوجود الأمريكي في منطقة المحيطين الهادي والهندي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
نيوزيلندا ترحب بمؤشرات زيادة الوجود الأمريكي في منطقة المحيطين الهادي والهندي
نيوزيلندا ترحب بمؤشرات زيادة الوجود الأمريكي في منطقة المحيطين الهادي والهندي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

(رويترز) – رحبت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن بمؤشرات من الولايات المتحدة على تعزيز وجودها في منطقة المحيطين الهادي الهندي، ووصفت خلال مقابلة علاقات حكومتها مع الصين بأنها “ناضجة”.

وتستضيف أرديرن قمة عبر الإنترنت هذا الأسبوع لقادة من منطقة آسيا والمحيط الهادي تشارك فيها الولايات المتحدة والصين واليابان لمناقشة كيفية تعافي المنطقة من جائحة كوفيد-19 والأزمة الاقتصادية الناتجة عنها.

وفي مقابلة مع شبكة (إن.بي.سي) تُبث يوم الأحد قالت أرديرن إن الولايات المتحدة بقيادة الرئيس جو بايدن تلعب “دورا شديد الأهمية” في الدفاع الاستراتيجي والاقتصاد والعلاقات التجارية في المنطقة.

وتابعت خلال المقابلة مع برنامج (ميت ذا برس) أو “قابل الصحافة” قائلة إنها ترحب “بهذا الوجود الفعلي، وأن تكون (الولايات المتحدة) جزءا من المحادثات المهمة في منطقتنا… شهدنا تلك المشاركة الأكبر في الآونة الأخيرة”.

وأكدت على موقف حكومتها بأن نيوزيلندا، التي تربطها علاقات تجارية كبيرة مع الصين وطالما وصفتها بكين بأنها نموذج لعلاقاتها مع البلدان الغربية، ستواصل سياسة “التكامل” مع الصين.

وأضافت “لا نزال نؤمن أن علاقتنا بها من النضج بما يتيح إثارة الأمور التي تقلقنا سواء كانت متعلقة بحقوق الإنسان أو قضايا عمالية أو بيئية”.

كانت العلاقات قد توترت بوضوح بين أستراليا والصين منذ عام 2018 عندما منعت كانبيرا شركة هاواي تكنولوجيز من المشاركة في شبكة الجيل الخامس الوليدة بها.

وفترت العلاقات أكثر العام الماضي عندما دعت أستراليا لتحقيق مستقل في منشأ جائحة فيروس كورونا التي تم رصدها أول مرة في وسط الصين عام 2019.