المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش يقول إنه طرد متمردين من قريتين في شرق الكونجو

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

جوما (الكونجو الديمقراطية) (رويترز) – قال جيش جمهورية الكونجو الديمقراطية يوم الاثنين إنه استعاد قريتين استراتيجيتين بالقرب من الحدود الشرقية مع أوغندا بعد أن استولى عليهما خلال ليل الأحد مقاتلون من جماعة إم23 المتمردة.

وقال مسؤولون محليون وأوغنديون إن الاستيلاء على قريتي تشانزو ورونيوني تسبب في قتال عنيف بين المهاجمين وقوات الجيش ودفع آلاف لأشخاص إلى التدفق عبر الحدود إلى أوغندا.

ونفت جماعة إم23، التي استولت على مناطق واسعة من البلاد خلال تمرد في عامي 2012 و2013 ضلوعها في القتال.

وكانت قريتا تشانزو ورونيوني آخر معقلين لجماعة إم23 قبل أن تطردها قوات من الكونجو والأمم المتحدة إلى أوغندا ورواندا في عام 2013.

وقال اللفتنانت كولونيل موهيندو لوانزو مساعد حاكم منطقة روتشورو لرويترز “لم نكتف باستعادة تشانزو وهي الأكثر استراتيجية بل استعدنا جميع مواقعنا… الآن لا مزيد من القتال هناك”.

وقالت السلطات الأوغندية إن نحو خمسة آلاف شخص فروا من القتال عبر الحدود وإن المزيد ما زالوا يصلون.

وقال الجيش إن الهجمات هي الأحدث بين سلسلة اعتداءات من جانب إم23 في السنوات الماضية.

وهناك مساع إقليمية لتفكيك الميليشيا، لكنها اشتكت من بطء وتيرة تنفيذ اتفاق سلام مما جعل بعض المقاتلين يعودون إلى الكونجو.

وقال الجيش في بيان في وقت سابق إن الهجمات وقعت في وقت تعمل فيه الكونجو على تحسين العلاقات مع الدول المجاورة. ويأمل الرئيس فيليكس تشيسيكيدي في أن يكون من شأن توثيق العلاقات مع الدول المجاورة المساعدة في إنهاء إراقة الدماء المستمرة منذ قرابة ثلاثة عقود في شرق الكونجو.