المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: لابد من استئناف المحادثات النووية مع إيران من حيث توقفت

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
فرنسا: لابد من استئناف المحادثات النووية مع إيران من حيث توقفت
فرنسا: لابد من استئناف المحادثات النووية مع إيران من حيث توقفت   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

باريس (رويترز) – قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان لنظيره الإيراني يومالثلاثاء إنه لابد من استمرار المحادثات مع القوى العالمية بهدف إحياء الاتفاق النووي من حيث توقفت في يونيو حزيران وذلك عند استئنافها في أواخر نوفمبر تشرين الثاني الجاري.

وتشير التعليقات إلى قلق متزايد من التصريحات العامة التي تنطلق من إيران قبل استئناف المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا يوم 29 نوفمبر تشرين الثاني.

ويوم الاثنين كررت طهران مطالبها بأن ترفع الولايات المتحدة جميع العقوبات التي فرضتها عليها منذ انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق المبرم في 2015 بين إيران والقوى العالمية وأن تضمن عدم الانسحاب منه مرة أخرى.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية إن الوزير لو دريان أجرى مكالمة مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان “شدد فيها على أهمية وضرورة استئناف المفاوضات التي أوقفتها إيران في 20 يونيو (حزيران) على أساس ما تم التفاوض عليه حتى ذلك التاريخ بهدف العودة السريعة” للاتفاق.

وبمتقضى الاتفاق وافقت إيران على تقييد برنامجها النووي مقابل رفع عقوبات الأمم المتحدة التي كبلت اقتصادها.

ومنذ انسحاب ترامب من الاتفاق في 2018 ردت إيران على فرض العقوبات الأمريكية بمخالفة القيود المنصوص عليها فيما يتعلق بتخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه في تصنيع أسلحة نووية. وتقول إيران إن برنامجها النووي سلمي بالكامل.

ويزور باريس يوم الثلاثاء كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري كاني في إطار جولة في عواصم فرنسا وبريطانيا وألمانيا. والدول الثلاثة من الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي.

وبعد أن تحدث أمير عبد اللهيان مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس نقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية عن الوزير يوم الثلاثاء قوله إن الانسحاب الأمريكي وفشل الأوروبيين في تنفيذ التزاماتهم تسببا في ازدياد مشاعر الارتياب.