المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزراء بريطانيون ينددون بمظاهرة استهدفت سفيرة إسرائيل في لندن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وزراء بريطانيون ينددون بمظاهرة استهدفت سفيرة إسرائيل في لندن
وزراء بريطانيون ينددون بمظاهرة استهدفت سفيرة إسرائيل في لندن   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

لندن (رويترز) – ندد وزراء بريطانيون يوم الأربعاء بما وصفوه بأنه ترويع للسفيرة الإسرائيلية في لندن من جانب متظاهرين مؤيدين للفلسطينيين، بعد أن أطلق المحتجون عليها صيحات الاستهجان أثناء مغادرتها جامعة بعد نقاش مع طلاب.

وقالت وزيرة الداخلية بريتي باتيل إنها شعرت بالاشمئزاز إزاء المعاملة التي لاقتها تسيبي حوتوفيلي في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء بعد نقاش نظمته جمعية مناظرات طلابية في كلية لندن للاقتصاد.

وكتبت باتيل على تويتر “لا مكان لمعاداة السامية في جامعاتنا أو في بلادنا” مضيفة “تأييدي الكامل للشرطة في التحقيق في هذا الحادث المروع”.

وقالت حوتوفيلي إن المناظرة نفسها كانت “ممتازة”.

وكتبت على تويتر “سأستمر في نشر قصة إسرائيل وإجراء حوار مفتوح مع المجتمع البريطاني بكل شرائحه”.

وأشارت تقارير أوردتها وسائل إعلام بريطانية إلى أن حشدا كبيرا تجمع خارج المبنى أثناء المناظرة.

وظهرت حوتوفيلي في لقطات فيديو وهي تسرع بدخول سيارتها بينما يتدافع رجال الأمن مع المحتجين الذين تزاحموا مندفعين نحوها. وأمكن سماع هتافات السخرية وصيحات الاستهجان وعبارة “ألا تشعرين بالخجل؟”.

كما نددت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس ووزير التعليم ناظم الزهاوي ووزير شؤون الشرق الأوسط جيمس كليفرلي بالحادث الذي وصفوه بأنه تهديد عدواني ومحاولة غير مقبولة لإسكات صوت حوتوفيلي.

وكتب الزهاوي على تويتر “هذا مزعج للغاية. أعرب عن أسفي الشديد للسفيرة حوتوفلي” مضيفا أن الطلاب اليهود في كلية لندن للاقتصاد “اهتزوا من الأعماق”.

ومن المقرر أن تستضيف الجمعية السفير الفلسطيني في بريطانيا حسام زملط يوم الخميس.

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن المتظاهرين استهدفوا حوتوفيلي، التي عينها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، على نحو خاص بسبب آرائها المناهضة لقيام دولة فلسطينية والمؤيدة للمستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية.