المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعماء إسرائيل يلجأون لمخبأ حصين خلال تدريب يتعلق بكوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
زعماء إسرائيل يلجأون لمخبأ حصين خلال تدريب يتعلق بكوفيد-19
زعماء إسرائيل يلجأون لمخبأ حصين خلال تدريب يتعلق بكوفيد-19   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

القدس (رويترز) – احتمى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت وكبار مساعديه بمخبأ حربي حصين يوم الخميس أثناء تدريب لمحاكاة ظهور تفش جديد قاتل لسلالة متحورة من كوفيد-19.

ووصف “تدريب أوميجا” الذي استمر يوما كاملا ويحمل اسم سلالة وهمية من فيروس كورونا، بأنه إجراء احترازي للتأكد من استعداد إسرائيل “لأي سيناريو”.

كان المجمع المضاد للانفجارات النووية في تلال القدس والمعروف باسم “مركز الإدارة الوطنية” قد استخدم كذلك لتنسيق الاستجابات الأولية لفيروس كورونا المستجد في مارس آذار 2020.

وفرضت إسرائيل إجراءات إغلاق في إطار محاولات السيطرة على ثلاث موجات من تفشي كوفيد-19 لكنها واصلت فتح الاقتصاد والمدارس منذ بدء الموجة الرابعة في يونيو حزيران، معتمدة على إجراءات منها التطعيم وإعطاء جرعات منشطة ووضع الكمامات.

وقال مكتب بينيت في بيان إن التدريب يشمل إخضاع القادة المدنيين والعسكريين لفحوص جماعية وإجراءات دخول المستشفيات وفرض حظر تجول. وستشارك إسرائيل نتائج التدريب مع شركاء أجانب.

ونقل البيان عن رئيس الوزراء قوله “إسرائيل آمنة ومحمية. ومن أجل الحفاظ على ذلك وعلى استمرارية الحياة الطبيعية، يتعين علينا الاستمرار في مراقبة الوضع عن كثب والاستعداد لأي سيناريو”.

ولم يذكر البيان ما يشير إلى أن الحكومة تعتقد أن سلالة جديدة قاتلة من الفيروس ستظهر قريبا.

وبُني المخبأ قبل أكثر من عشر سنوات بسبب مخاوف تتعلق ببرنامج إيران النووي وتبادل القصف الصاروخي مع لبنان وقطاع غزة.