المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون: فلسطيني في سجن إسرائيلي ينهي إضرابا عن الطعام استمر 113 يوما

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

غزة/رام الله (رويترز) – قال مسؤولون فلسطينيون إن معتقلا فلسطينيا أنهى يوم الخميس إضرابا عن الطعام استمر 113 يوما بعد أن وافقت إسرائيل على عدم تمديد اعتقاله دون محاكمة إلى ما بعد فبراير شباط.

وكانت والدة مقداد القواسمي قد أعربت هذا الأسبوع عن قلقها على حياته بعد تدهور حالته. وقال المسؤولون إنه رفض تناول الطعام أثناء الإضراب لكنه شرب الماء المضاف إليه الملح وأعطاه أطباء إسرائيليون فيتامينات وأدوية.

وقالت أسرته إن القواسمي خسر نصف وزنه تقريبا منذ يوليو تموز.

وقال ناهد الفاخوري مدير مكتب إعلام الأسرى الفلسطينيين “تم التوصل إلى اتفاق يقضي بإطلاق سراح الأسير البطل مقداد القواسمي في شهر فبراير (ِشباط) القادم”.

وأضاف “أنهى القواسمي الاضراب عن الطعام وبإمكانه العودة الى تناول الطعام، وهذا يعتمد على الاطباء وما سيسمحون له بتناوله حسب حالته الصحية”.

وقال مسؤول فلسطيني آخر من جمعية نادي الأسير الفلسطيني إن الإفراج عن القواسمي في فبراير شباط سيتوافق مع انتهاء فترة “الاعتقال الإداري” له، والتي لن تُجدد.

وأكدت متحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية أن القواسمي أنهى إضرابه لكن دون تقديم مزيد من المعلومات.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن هناك خمسة معتقلين آخرين دون محاكمة مضربون أيضا عن الطعام.

ويمكن لإسرائيل احتجاز الفلسطينيين الذين تعتبرهم مشتبها بهم في القضايا الأمنية عادة لمدة تصل إلى 60 يوما دون توجيه اتهامات وتمديد تلك الفترة بموافقة المحكمة.

وانتقدت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي هذه الممارسة. وتقول إسرائيل إن هويات عملائها السريين ومصادرها يمكن أن تتعرض للخطر في حالة اتباع إجراءات قضائية عادية.

واعتُقل القواسمي في يناير كانون الثاني.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي إن اعتقاله “يستند إلى أسس متينة من المعلومات الاستخبارية التي تم تقديمها إلى إحدى المحاكم” فيما يتعلق بتورطه في نشاط مرتبط بحركة حماس الإسلامية.

وأشاد الناطق باسم حماس حازم قاسم بالاتفاق ووصفه بأنه “نصر” للفلسطينيين.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن نحو 500 فلسطيني محتجزون في السجون الإسرائيلية رهن الاعتقال الإداري.