المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصدر يدعو الفصائل المسلحة بالعراق لتطهير نفسها من "العناصر غير المنضبطة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مقتدى الصدر يحث الفصائل المسلحة على تطهير نفسها من "العناصر غير المنضبطة"
مقتدى الصدر يحث الفصائل المسلحة على تطهير نفسها من "العناصر غير المنضبطة"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

بغداد (رويترز) – حث رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر الفصائل المسلحة في البلاد يوم الخميس على تطهير نفسها ممن وصفهم “بالعناصر غير المنضبطة” ودعا الجماعات المسلحة التي لا تتبع الحكومة إلى تسليم أسلحتها.

جاءت تصريحات الصدر بعد اتهام فصيل شيعي مسلح مدعوم من إيران بمحاولة قتل رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي في هجوم بطائرة مسيرة في السابع من نوفمبر تشرين الثاني.

وتشكك الجماعات المسلحة في نتيجة الانتخابات العامة التي أجريت في أكتوبر تشرين الأول والتي منيت فيها بهزيمة ساحقة كما نظمت اعتصامات تحولت إلى أعمال عنف في بغداد هذا الشهر.

ويُنظر إلى الصدر، الذي يقود هو الآخر فصيلا مسلحا لكنه يعارض أي نفوذ أجنبي في العراق بما في ذلك النفوذ الإيراني، على أنه المنافس الشيعي الرئيسي للفصائل الشيعية التي تدعمها طهران.

وقال الصدر في بيان أمام كاميرات التلفزيون من مقره في مدينة النجف بجنوب العراق “عليكم أن تراجعوا أنفسكم لتعيدوا ثقة الشعب بكم مستقبلا، وإن ما تقومون به حاليا سيضيع تاريخكم، ويزيد من نفور الشعب منكم”.

ولم يشر الصدر صراحة إلى الأحداث الأخيرة، بل وجه رسالته إلى ما أسماها “القوى السياسية التي تعتبر نفسها خاسرة في هذه الانتخابات”.

كما دعا فصيل الحشد الشعبي، الذي يهيمن عليه فصائل متحالفة مع إيران، إلى “تصفيته من العناصر الغير منضبطة، وعدم زج اسمه وعنوانه في السياسة“، وحث الجماعات المسلحة غير الحكومية على حل نفسها وتسليم سلاحها.

ويقول مسؤولون عراقيون ومحللون مستقلون إن من المرجح أن يكون للصدر دور كبير في تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، وهو احتمال يثير قلق خصومه الرئيسيين في الجماعات المدعومة من إيران.

وأضاف “في حال أردتم الاشتراك بتشكيل الحكومة؛ فعليكم…محاسبة المنتمين لكم ممن عليهم شبهات فساد وتسليمهم إلى القضاء النزيه”.