المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بيان: وفاة معتقل فلسطيني بعد نقله لمستشفى إسرائيلي إثر تدهور صحته

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – قال نادي الأسير الفلسطيني إن فلسطينيا معتقلا منذ 13 عاما في سجن إسرائيلي ومحكوما عليه بالسجن 19 سنة توفي يوم الخميس في مستشفى سوروكا الإسرائيلي حيث تم نقله بعد تدهور وضعه الصحي.

وقال النادي في بيان “استشهاد الأسير سامي العمور البالغ من العمر 39 عاما، وهو من مدينة دير البلح في قطاع غزة”.

وذكرت المتحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية أن العمور نُقل إلى مستشفى سوروكا بعد تدهور حالته الصحية، حيث أعلن الأطباء وفاته.

وأضافت في بيان أن العمور ينتمى إلى حركة فتح ومحكوم عليه بالسجن 19 عاما بتهمة الشروع في القتل، وأن الحدث قيد الفحص.

وحمّل نادي الأسير إسرائيل مسؤولية وفاته وأرجعها إلى “سياسة وجريمة الإهمال الطبي المتعمد والقتل البطيء”.

وأضاف النادي في بيانه أن العمور كان “يعاني من مشكلة خلقية في القلب تفاقمت جرّاء سياسة الإهمال الطبي والمماطلة في متابعة وضعه الصحيّ وظروف الاعتقال القاسية التي تعرض لها على مدار سنوات اعتقاله”.

وقال منير العمور شقيق الأسير المتوفى إن أخاه كان يعاني من انسداد أربعة شرايين وتدهورت حالته الصحية بشدة ونقص وزنه.

وأضاف لرويترز “هناك مئات الأسرى المرضى ويجب أن يتم وضع حد لسياسة الإهمال الطبي من قبل إدارة السجون الإسرائيلية حتى لا يتكرر ما حدث لأخي سامي مع أسرى آخرين”.

وقال نادي الأسير إن عدد الأسرى في السجون الإسرائيلي حتى نهاية أكتوبر تشرين الأول بلغ نحو 4650 أسيرا منهم 34 أسيرة ونحو 160 طفلا.

وذكر النادي في بيان آخر أن هناك “نحو 550 أسيرا يعانون من أمراض بدرجات مختلفة وهم بحاجة إلى متابعة ورعاية صحية حثيثة، وعلى الأقل هناك عشرة أسرى مصابون بالسرطان، وبأورام بدرجات متفاوتة، من بينهم الأسير فؤاد الشوبكي (82 عاما)، وهو أكبر الأسرى سنّا”.

وأضاف أن من غير الواضح إن كانت السلطات الإسرائيلية ستسّلم جثمان العمور أم لا.

وقال “الأسرى الشهداء المحتجزة جثامينهم سبعة”.