المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"الموت في هذا الطريق".. طبيب سوري يحذر المهاجرين من السفر عبر روسيا البيضاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
"الموت في هذا الطريق".. طبيب سوري يحذر المهاجرين من السفر عبر روسيا البيضاء
"الموت في هذا الطريق".. طبيب سوري يحذر المهاجرين من السفر عبر روسيا البيضاء   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من آلان شارليش وفيديا جرولوفيتش وماركو ديوريتشا

جراييفو (بولندا) (رويترز) – قبل ثلاث سنوات، استقر الطبيب السوري قسام شحادة في بولندا بعد أن حصل على حق اللجوء، وتطوع الآن على الحدود لمساعدة المهاجرين البائسين القادمين من الشرق الأوسط، يحدوهم الأمل في دخول أوروبا بعد رحلة مضنية في غابات تغطيها الثلوج.

يشعر شحادة بالامتنان للأقدار التي منحته الإقامة بصفة لاجئ حرب. لكن بالرغم من أنه يتفهم أن هؤلاء المهاجرين لديهم نفس التطلعات التي كانت لديه للعيش في دول الاتحاد الأوروبي في موجة المهاجرين الجديدة، إلا أنه رأى بعينيه في عمله التطوعي ما فيه الكفاية لأن يسدي النصح لهم: ليس بهذه الطريقة.

يقول شحادة “كل الأطفال يحلمون بحياة أفضل، يحلمون بالسلام وبكل ما يمنحهم الفرح والسعادة. الكل يلتمسون الهروب من ذلك البلد.. إنه الجحيم“، في إشارة إلى وطنه الذي أتى منه بعض من هؤلاء المهاجرين.

يقول شحادة (54 عاما) في المستشفى حيث يعمل طبيبا في بلدة جراييفو بشمال شرق بولندا “(لكنه) طريق الموت.. لا أنصح أحدا بالقيام بهذه الرحلة. إنها رحلة محفوفة بالمخاطر وغالبا ما تنتهي بالفشل”.

ويُعتقد أن حوالي 10 مهاجرين لاقوا حتفهم في منطقة الغابات على الحدود تحت قصف البرد في الشتاء القارس، حسبما تقول السلطات المحلية. وأصيب كثيرون منهم بجروح أو عاشوا بلا طعام أو مياه لعدة أيام.

ويتهم الاتحاد الأوروبي رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو بتعمد إشعال الأزمة عبر تسهيل سفر المهاجرين من دول الشرق الأوسط والزج بهم لاختراق حدود التكتل بشكل غير قانوني عبر بولندا وليتوانيا في رد من جانبه على عقوبات فرضها الاتحاد عليه بسبب قمعه للاحتجاجات على إعادة انتخابه في انتخابات متنازع عليها.

وتنفي مينسك هذه الاتهامات، لكن أزمة الحدود تصاعدت إلى مواجهة خطيرة بين الشرق والغرب.

شحادة، الذي انجذب إلى بولندا لأنه درس الطب هناك منذ حوالي ثلاثة عقود، متطوع في جمعية خيرية إنسانية تتعامل مع المهاجرين الوافدين حديثا.

ويتطوع أحيانا بالعمل كمترجم للغة العربية في المستشفيات التي تعالج المهاجرين، أو يساعد العائلات المهاجرة في معرفة ما حدث لأحبائهم الذين اختفوا أو ماتوا.

وقال شحادة إن الوافدين الجدد يعيشون الآن في أسر الخوف من إعادتهم قسرا إلى روسيا البيضاء. وقال “ما رأوه وعاشوه على هذا الجانب (من الحدود) كابوس مروع”.