المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جزيرة مارتينيك الفرنسية بالكاريبي تفرض حظر تجول بعد أعمال نهب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

باريس (رويترز) – أمرت السلطات في جزيرة مارتينيك الفرنسية الواقعة في البحر الكاريبي يوم الخميس بفرض حظر تجول بعدما نهب محتجون متاجر ونصبوا حواجز مشتعلة مع انتشار المظاهرات المناهضة لبروتوكولات مواجهة كوفيد-19 في أقاليم ما وراء البحار الفرنسية.

واجتاحت اضطرابات عنيفة مارتينيك وجوادلوب المجاورة خلال الأسبوع الماضي بعد فرض الحكومة إجراءات أكثر صرامة لكبح تفشي الجائحة.

وأدى اشتراط تطعيم جميع العاملين في القطاع الصحي، وهو إجراء معمول به في فرنسا أيضا، إلى زيادة مشاعر بين معظم السكان من أصحاب البشرة السوداء بالاستبعاد والتهميش عن البر الرئيسي. ويطالب المحتجون الآن أيضا بزيادة الأجور وخفض أسعار الطاقة.

ووصف بعدهم هذا الأمر بأنه عودة لعصر العبودية، مصرين على أنه ينبغي السماح لهم بالاختيار بأنفسهم في الأمور المتعلقة بالرعاية الصحية.

أما في جوادلوب، حيث بدأت الاحتجاجات الأسبوع الماضي، فإن هناك انعداما تاريخيا للثقة في طريقة تعامل الحكومة مع الأزمات الصحية بعد تعرض كثيرين بشكل ممنهج لمبيدات الآفات السامة المستخدمة في مزارع الموز في السبعينيات.

وقال ستانيسلاس كازيل قائد شرطة مارتينيك في بيان “تم استنفار قوة الشرطة طوال الليل لإعادة النظام، واحتاجت لاستخدام القوة لوقف العنف والتخريب”. وأضاف أن 11 شخصا اعتقلوا وتمت مصادرة أسلحة.

وتابع قائلا إن حظر تجول سيُفرض بين السابعة مساء والخامسة صباحا (2300 بتوقيت جرينتش) حتى إعادة فرض النظام.

ومعدلات التطعيم في أقاليم ما وراء البحار الفرنسية، التي تشمل جزرا في البحر الكاريبي والمحيطين الهندي والهادي، أقل بكثير من البر الرئيسي. وأدى ذلك إلى فرض قيود أطول أمدا وأكثر صرامة لمكافحة كوفيد-19 مما أدى لاندلاع اضطرابات.

وتجتاح موجة جديدة من تفشي فيروس كورونا منطقة البحر الكاريبي مما أدى إلى فرض إغلاقات وإلغاء رحلات جوية واكتظاظ المستشفيات بما يفوق طاقتها، في وقت بدأت فيه السياحة بالغة الأهمية للاقتصاد المحلي تشهد بوادر على التعافي.