المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير خارجية إيران يطلب رفع العقوبات قبل أيام من محادثات فيينا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وزير خارجية إيران يطلب رفع العقوبات قبل أيام من محادثات فيينا
وزير خارجية إيران يطلب رفع العقوبات قبل أيام من محادثات فيينا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

(رويترز) – قال وزير الخارجية الإيراني يوم الجمعة إن بلاده تريد رفع جميع العقوبات، قبل ثلاثة أيام من استئناف المحادثات النووية في فيينا.

تهدف المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران بمشاركة القوى الكبرى، يوم الاثنين، إلى حمل واشنطن وطهران على الالتزام التام بالاتفاق النووي لعام 2015. كانت واشنطن قد انسحبت من الاتفاق في 2018 وأعادت فرض عقوبات أصابت الاقتصاد الإيراني بالشلل.

وقال الوزير حسين أمير عبد اللهيان في محادثة هاتفية مع جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي “إذا كانت الأطراف المتعارضة على استعداد للعودة لكامل التزاماتها ورفع العقوبات، فسيكون بالإمكان التوصل إلى اتفاق جيد بل وفوري”.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن أمير عبد اللهيان قوله “تريد إيران اتفاقا جيدا يمكن التحقق منه”.

وبشكل منفصل، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي إن محادثات فيينا لن تكون عن “قضايا نووية” وإنما ستكون عن عودة الولايات المتحدة إلى اتفاق عام 2015 النووي.

كان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي قال يوم الأربعاء بعد زيارة لطهران هذا الأسبوع إنه لم يتم إحراز أي تقدم في عدد من القضايا أشدها إلحاحا مسألة الوصول إلى ورشة في مجمع تيسا في كرج بعد شهرين من تقديم إيران وعودا بالسماح بذلك.

وتتخصص الورشة في تصنيع أجزاء من أجهزة الطرد المركزي، التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم، وتعرضت فيما يبدو لعملية تخريب في يونيو حزيران دمرت واحدة من أربع كاميرات تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية هناك.

وأزالت إيران فيما بعد جميع الكاميرات. علاوة على ذلك فإن اللقطات التي صورتها الكاميرا المدمرة مفقودة.

وقال جروسي “نحن نقترب من مرحلة لن أتمكن فيها من ضمان استمرارية معرفة” ما يجري هناك.

لكن أمير عبد اللهيان قال لبوريل إن إيران ستحضر محادثات فيينا “بحسن نية” رغم انتهاك الولايات المتحدة لاتفاق 2015.