المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تدعو روسيا لإبعاد قواتها عن حدود أوكرانيا وتهدد بعقوبات مؤلمة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
EEUU amenaza a Rusia con sanciones de "alto impacto" si ataca Ucrania
EEUU amenaza a Rusia con sanciones de "alto impacto" si ataca Ucrania   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من حميرة باموق وسابين سيبولد

ريجا (رويترز) – طالبت الولايات المتحدة روسيا يوم الأربعاء بسحب قواتها بعيدا عن الحدود الأوكرانية محذرة من أن أي غزو روسي سيؤدي إلى فرض عقوبات على موسكو أشد من أي عقوبات سابقة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن “لا نعرف ما إذا كان الرئيس (فلاديمير) بوتين قد اتخذ قرار الغزو. نحن نعلم أنه يعد العدة للقيام بذلك في وقت قصير إذا قرر ذلك”.

وأضاف “في حال اختارت روسيا طريق المواجهة، وعندما يتعلق الأمر بأوكرانيا، فقد أوضحنا أننا سنرد بحزم، بما يشمل حزمة من الإجراءات الاقتصادية ذات الأثر الكبير والتي عزفنا عن اتخاذها في الماضي”.

وكان بلينكن يتحدث في ريجا عاصمة لاتفيا بعد التشاور مع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي وأوكرانيا بشأن كيفية الرد على ما تصفه كييف بحشد روسي يزيد قوامه عن 90 ألف جندي قرب حدودها.

ورفض بلينكن توضيح العقوبات التي قد تواجهها روسيا وشجع موسكو وكييف على العودة إلى طريق الدبلوماسية وإحياء خطة للسلام في شرق أوكرانيا تعود إلى عام 2014.

في المقابل، قال بوتين يوم الأربعاء إن موسكو تريد مفاوضات جادة مع الولايات المتحدة وحلفائها للحصول على ضمانات قانونية من شأنها منع أي تحركات أخرى لحلف شمال الأطلسي باتجاه الشرق أو نشر أي أنظمة أسلحة بالقرب من الأراضي الروسية.

وكانت أوكرانيا قد حثت حلف شمال الأطلسي على الاستعداد لفرض عقوبات اقتصادية على روسيا وتعزيز التعاون العسكري معها بعد مشاركتها مع الحلف الغربي في محادثات بشأن كيفية ردع روسيا عن شن هجوم جديد.

وأصبحت أوكرانيا ،الجمهورية السوفيتية السابقة التي تطمح الآن في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي، نقطة اشتعال محتملة بين روسيا والغرب بعد توتر العلاقات ووصولها إلى أدنى مستوى خلال العقود الثلاثة منذ انتهاء الحرب الباردة.

وقال وزير خارجية أوكرانيا دميترو كوليبا للصحفيين لدى وصوله للمشاركة في محادثات ريجا‭‭‭‭‬‬‬ “سندعو الحلفاء للانضمام إلى أوكرانيا في وضع حزمة إجراءات للردع”.

وفي ختام المحادثات قال كوليبا على تويتر “ناقشنا إجراءات ملموسة لردع سياسة روسيا العدوانية المستمرة. حزمة ردع شاملة ستثني موسكو عن اتخاذ خطوات خاطئة”.

وتابع أنه سيتعين على الحلف في إطار هذه الحزمة أن يعد عقوبات اقتصادية على روسيا في حال “قررت اختيار السيناريو الأسوأ” مضيفا أنه يتعين على الحلف أيضا تعزيز التعاون العسكري والدفاعي مع أوكرانيا.

ومضى يقول إن روسيا ليس لها الحق في منع كييف من توثيق علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي وإن أي ضمانات أمنية قد تطلبها موسكو من الغرب ستكون غير مشروعة.

وقال وزير الخارجية الدنمركي جيبي كوفود للصحفيين فور وصوله لحضور جلسة حلف الأطلسي إن أي عملية عسكرية تنتهك سيادة أوكرانيا ستقابل “بعواقب وخيمة” وإن الدنمرك مستعدة للمشاركة في عقوبات “قاسية”.

كان حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة وجها يوم الثلاثاء تحذيرات شديدة اللهجة لروسيا بأنها ستدفع ثمنا باهظا عن أي عدوان عسكري جديد ضد أوكرانيا.

وقال الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرج بعد اليوم الأول من المحادثات بين الحلفاء في ريجا “أي عدوان روسي في المستقبل ضد أوكرانيا سيكون له ثمن باهظ وعواقب سياسية واقتصادية وخيمة على روسيا”.

ورفض ستولتنبرج الاتهامات الموجهة للحلف بأنه يستفز روسيا بتدريباته العسكرية في البحر الأسود، واتهم روسيا بدوره باستخدام التدريبات العسكرية ستارا لمهاجمة البلدان المجاورة.

وقال في مؤتمر رويترز نكست اليوم الأربعاء “مشكلة روسيا هي أنهم لا يتسمون بالشفافية ويطلقون تصريحات عدائية للغاية ويملكون سجلا يظهر أنهم استخدموا التدريبات العسكرية من قبل غطاء لأعمال عدوانية ضد جيرانهم”.