المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الدفاع الأمريكي: برنامج كوريا الشمالية الصاروخي يزعزع الاستقرار الإقليمي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وزير الدفاع الأمريكي: برنامج كوريا الشمالية الصاروخي يزعزع الاستقرار الإقليمي
وزير الدفاع الأمريكي: برنامج كوريا الشمالية الصاروخي يزعزع الاستقرار الإقليمي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

سول (رويترز) – ذكر وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يوم الخميس أن برنامج كوريا الشمالية الصاروخي والتقدم الذي تحرزه في مجال الأسلحة يزعزعان الاستقرار الإقليمي على نحو متزايد.

جاءت تصريحات أوستن في مؤتمر صحفي عقب مباحثاته مع نظيره الكوري الجنوبي سوه ووك في سول، حيث قال إن الولايات المتحدة تدعو كوريا الشمالية للمشاركة في الحوار، مضيفا أن الدبلوماسية هي أفضل نهج يمكن اتباعه مع بيونجيانج على أن تكون مدعومة بردع فعال.

وتواصل كوريا الشمالية رفض طلبات الولايات المتحدة الخاصة بالدبلوماسية منذ أن تولى جو بايدن السلطة من دونالد ترامب، الذي عقد ثلاث قمم مع الزعيم كيم جونج أون.

وعقد أوستن والجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة محادثات عسكرية سنوية مع مسؤولين كوريين جنوبيين. وهو أول اجتماع من نوعه بين الجانبين منذ تولي بايدن المنصب في يناير كانون الثاني الماضي والأخير قبل أن يترك الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن السلطة في مايو أيار المقبل.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي عقب المحادثات مع أوستن إن البيئة الأمنية المتغيرة دفعت البلدين للموافقة على تحديث تخطيط العمليات الطويل الأمد لصراع محتمل مع كوريا الشمالية، وكذلك لمراجعة قيادتهما العسكرية المشتركة.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعهدت بالحفاظ على مستوى قواتها الحالي في كوريا الجنوبية التي تبلغ نحو 28500 جندي. وهذه القوات ضمن إرث الحرب الكورية التي دارت رحاها من 1950 إلى 1953 وانتهت بهدنة وليس معاهدة سلام.

وستتولى الولايات المتحدة حاليا قيادة هذه القوات في حال نشوب حرب، لكن كوريا الجنوبية تسعى “للسيطرة على العمليات”.

وقال سوه إن الجانبين أحرزا تقدما بشأن الوفاء بشروط ذلك النقل.