المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تفرض عقوبات على أفراد وكيانات في إيران وسوريا وأوغندا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

واشنطن (رويترز) – فرضت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء عقوبات على أكثر من 12 شخصا وكيانا في إيران وسوريا وأوغندا تتهمهم بالتورط في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وأعمال قمع.

وفي إجراء بمناسبة أسبوع القمة الأمريكية من أجل الديمقراطية، قالت وزارة الخزانة في بيان إنها تستهدف القمع وتقويض الديمقراطية وتصنف أفرادا وكيانات مرتبطين بأعمال قمع عنيف للمحتجين السلميين في إيران وهجمات مميتة بأسلحة كيماوية على المحتجين في سوريا وأمور أخرى.

وقال أندريا جاكي، مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية، في بيان “وزارة الخزانة ستواصل التصدي للاستبداد وتعزيز المحاسبة على القمع العنيف للذين يسعون إلى ممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية”.

وأوضح البيان أن واشنطن أدرجت على قائمتها السوداء اثنين من كبار ضباط القوات الجوية السوريين تتهمهما بالمسؤولية عن هجمات بأسلحة كيماوية على مدنيين، وثلاثة ضباط في أجهزة الأمن والمخابرات بسوريا.

وفيما يتعلق بإيران، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على الوحدات الخاصة لقوات إنفاذ القانون الإيرانية، والقوات الخاصة لمكافحة الإرهاب، إضافة إلى العديد من مسؤوليها، وغلام رضا سليماني، قائد ميليشيا الباسيج المتشددة. كما فرضت عقوبات على سجنين ومدير سجن بشأن أحداث ذكرت تقارير أنها وقعت فيهما.

وانتقدت إيران الولايات المتحدة لفرضها عقوبات جديدة قبل أيام من استئناف المحادثات في فيينا بخصوص إحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده على تويتر يوم الثلاثاء إن العقوبات الأحدث التي فرضتها الولايات المتحدة على كيانات إيرانية لن تمنح ورقة ضغط وتنبئ بانعدام الجدية وحسن النية.

وفرضت الولايات المتحدة كذلك عقوبات على مدير المخابرات العسكرية في أوغندا الميجور جنرال أبيل كانديهو بسبب ارتكاب جرائم مزعومة لحقوق الإنسان تحت إشرافه. وقال الجيش الأوغندي في وقت سابق يوم الثلاثاء إنه يشعر بخيبة أمل بسبب القرار الذي يرى أنه اتُخذ دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة.

ويجمد إجراء يوم الثلاثاء أي أصول أمريكية للمدرجين في القائمة السوداء كما يمنع الأمريكيين عموما من التعامل معهم.