المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مهاجرون سوريون وعراقيون يغادرون روسيا البيضاء.. لكن بعضهم يخشى العودة للوطن

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مهاجرون سوريون وعراقيون يغادرون روسيا البيضاء.. لكن بعضهم يخشى العودة للوطن
مهاجرون سوريون وعراقيون يغادرون روسيا البيضاء.. لكن بعضهم يخشى العودة للوطن   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من تشارلوت برونو

السليمانية (العراق) (رويترز) – بعد عدة محاولات فاشلة لدخول بولندا وسط درجات حرارة تقترب من التجمد، عاد سعيد جندي وعائلته من اليزيديين العراقيين إلى عاصمة روسيا البيضاء منهكا، لكن سرعان ما جاءت قوات الأمن إلى شقتهم المستأجرة.

وعندما كشف أنه وأسرته من العراق، قال سعيد إن قوات الأمن اصطحبته إلى المطار حيث تم ترحيله.

وانتهى المطاف بسعيد وزوجته وأطفاله الثلاثة في إقليم كردستان العراق في 28 نوفمبر تشرين الثاني بعد يومين من إبلاغ ألكسندر لوكاشينكو رئيس روسيا البيضاء المهاجرين على حدود بلاده مع بولندا أنهم لن يُجبروا على الرحيل.

وكانت هذه العائلة ضمن مئات المهاجرين من العراق وغيرها الذين نقلوا جوا من روسيا البيضاء في الأسابيع الماضية بعد محاولات فاشلة لدخول الاتحاد الأوروبي بحثا عن مستقبل أفضل.

ومنذ الشهر الماضي استخدمت الحكومة العراقية رحلات الطيران العارض لنقل أكثر من 3100 عراقي من روسيا البيضاء.

وكان هيمن أمين (29 عاما) وهو من أكراد العراق من بلدة خورمال ضمن هؤلاء العائدين.

وقال إنه تعرض للضرب من جانب حرس الحدود في روسيا البيضاء وأعيد عدة مرات بين حدود بولندا وروسيا البيضاء، ثم نُقل إلى مخزن في منطقة جرودنو حيث تجمع مئات المهاجرين.

ولم ترد وزارة خارجية روسيا البيضاء على طلب للتعقيب.

وقال سفين دزيي مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان العراق في أربيل لرويترز إن أيا من المهاجرين الذين عادوا على متن رحلات الطيران العارض التي سيرتها الحكومة لم يذكر أنه تم ترحيله قسرا.

لكنه أضاف أنه يتعين على السلطات في روسيا البيضاء وبولندا التحقيق في مزاعم تعرض المهاجرين لانتهاكات على الحدود.

* السوريون عالقون

يقول مسؤولون ومهاجرون إن المئات من المهاجرين ما زالوا عالقين في روسيا البيضاء بعدما أنفقوا آلاف الدولارات في رحلة كانوا يأملون أن تنتهي في الاتحاد الأوروبي. ومن بينهم سوريون لا يرغب بعضهم في العودة إلى الوطن.

وقالت ناتاليا بروكوبتشوك كبيرة مسؤولي الاتصال في مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين لرويترز “نتلقى اتصالات وتقارير بشأن حالات متنوعة تشمل سوريين، بعضهم لا يرغب في العودة وبعضهم لا يزال يأمل في عبور الحدود إلى بولندا وبعضهم يتمنى لم شمله مع عائلته في الاتحاد الأوروبي”.

ونقلت أول رحلة للطيران العارض تابعة لشركة أجنحة الشام السورية الخاصة للطيران يوم الأربعاء أول مجموعة مهاجرين سوريين يرغبون في العودة إلى دمشق وعددهم 97.

وقال سوري من حلب، عبر الهاتف من فندق صغير في مينسك، إنه ومعه 12 سوريا آخرين لم يعودوا قادرين على مغادرة غرفهم خشية الترحيل.

وذكر عشرات السوريين في استطلاع رأي على الإنترنت طرحه مهاجرون إنهم لا يريدون العودة إلى سوريا خشية تعرضهم للتنكيل من قبل السلطات.

ولم ترد الحكومة السورية على طلب للتعقيب.