المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأمم المتحدة توقف توزيع الغذاء في بلدتين بإثيوبيا بعد نهب الإمدادات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الأمم المتحدة توقف توزيع الغذاء في بلدتين بإثيوبيا بعد نهب الإمدادات
الأمم المتحدة توقف توزيع الغذاء في بلدتين بإثيوبيا بعد نهب الإمدادات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

واشنطن (رويترز) – قالت الأمم المتحدة يوم الأربعاء إن برنامج الأغذية العالمي أوقف توزيع الغذاء في بلدتي كومبولتشا ودسي بإثيوبيا بعد تعرض الإمدادات للنهب وعجز الموظفين عن التصدي لذلك بسبب الترهيب، الذي شمل التهديد بالسلاح.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن كمية كبيرة من إمدادات المساعدات الإنسانية، التي تشمل عناصر غذائية للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، سُرقت ونُهبت في كومبولتشا في إقليم أمهرة.

وأضاف للصحفيين “تصاعدت سرقات الغذاء التي كانت تجري على نطاق محدود في الآونة الأخيرة إلى عمليات نهب جماعية للمخازن في أنحاء كومبولتشا وتردد أن ذلك كان من قبل عناصر تابعة لقوات تيجراي وبعض السكان المحليين”.

وقال دوجاريك “مثل هذه المضايقات من جانب مسلحين ضد موظفي المساعدات الإنسانية أمر غير مقبول. إنها تقوض قدرة الأمم المتحدة وجميع شركائنا في مجال الإغاثة على تقديم المساعدة حيث تمس الحاجة إليها”.

ولم يرد المتحدث باسم الحكومة ليجيسي تولو أو المتحدث العسكري الكولونيل جيتنيت آداني على اتصالات تطلب التعليق.

وقال دوجاريك إن هذه الأحداث ستؤدي إلى تفاقم أزمة سوء التغذية وتطيل أمد انعدام الأمن الغذائي في شمال إثيوبيا حيث يوجد نحو 9.4 مليون شخص في أقاليم تيجراي وعفر وأمهرة يحتاجون لمساعدات عاجلة.

وفي واشنطن قال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن الكارثة الإنسانية في شمال إثيوبيا ما زالت تمثل “أولوية مطلقة” للولايات المتحدة. وكرر برايس دعوة واشنطن للأطراف للدخول في مفاوضات لإنهاء القتال.

وأضاف “نحن نشجع من جهة، لكن من جهة أخرى، لدينا مجموعة من العصي”. في إشارة إلى إجراءات عقابية يمكن استخدامها مثل العقوبات التي فرضت على الجيش الإريتري الشهر الماضي.