المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون عسكريون: قوات التحالف تنهي المهام القتالية في العراق

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مسؤولون عسكريون: قوات التحالف تنهي المهام القتالية في العراق
مسؤولون عسكريون: قوات التحالف تنهي المهام القتالية في العراق   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

بغداد (رويترز) – قال قادة عسكريون عراقيون ومسؤولون من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يوم الخميس إن قوات التحالف أنهت مهمتها القتالية في العراق، في خطوة تحول القوات المتبقية إلى أعمال التدريب والاستشارات.

ويقول مسؤولون أمنيون ودبلوماسيون غربيون إن ذلك لا يغير شيئا يذكر من حجم القوات المتمركزة في العراق، والتي يزيد عددها حاليا عن ألفي رجل، في ظل عدم مشاركة هذه القوات بشكل كبير في أي عمليات قتالية على مدى العامين الماضيين.

وبدأ التحالف بقيادة الولايات المتحدة مهمته عام 2014 لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية بعد استيلاء مسلحي التنظيم على مساحات واسعة من العراق وسوريا المجاورة.

ومنذ هزيمة التنظيم عسكريا عام 2017 لم يعد مسلحو الدولة الإسلامية قادرون على السيطرة على مساحات من الأرض لكنهم واصلوا شن هجمات تؤدي عادة إلى مقتل جنود ومدنيين عراقيين في المناطق الجبلية النائية والمناطق الصحراوية.

كما تعرض التحالف أيضا لعشرات الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة من جانب فصائل مسلحة شيعية تدعمها إيران. وتقول هذه الفصائل، التي ساعدت في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، إنه لم يعد هناك مبرر لوجود القوات الغربية في العراق.

وقال الميجر جنرال جون برينان القائد بقوات التحالف في بيان “ونحن ننهي دورنا القتالي، سنظل هنا بدعوة من جمهورية العراق لتقديم النصح والمساعدة وتعزيز قدرات قوات الأمن العراقية”.

وقال نائب قائد العمليات المشتركة في العراق، الفريق الركن عبد الأمير الشمري إن القوات العراقية مستعدة للتصدي لخطر تنظيم الدولة الإسلامية.

كان الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد أبرما اتفاقا في يوليو تموز ينهي رسميا المهمة القتالية الأمريكية في العراق بحلول نهاية 2021.

وأبقت الولايات المتحدة على قوات قوامها 2500 جندي في العراق من 2020. ويقول المسؤولون الغربيون إن أغلب هذه القوات يقوم فقط بمهام التدرب والاستشارات منذ بعض الوقت.