المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تتجه للتشدد في تطبيق العقوبات على إيران مع تعثر المحادثات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Analysis: Wielding fresh leverage, Iran to play hardball at nuclear talks
Analysis: Wielding fresh leverage, Iran to play hardball at nuclear talks   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من ألكسندر كورنويل

دبي (رويترز) – قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس إن إدارة الرئيس جو بايدن تتجه للتشدد في تطبيق العقوبات على إيران بإرسال وفد رفيع المستوى إلى الإمارات الأسبوع المقبل.

وسيحذر الوفد الذي يضم أندريه جاكي رئيس مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية البنوك التي تتعامل في الإمارات مع إيران ولا تلتزم بالعقوبات.

وقال متحدث باسم الوزارة إن الولايات المتحدة لديها أدلة على عدم الالتزام بالعقوبات وإن من المحتمل فرض عقوبات فيما بعد على الشركات بسبب هذه التعاملات مؤكدا تقريرا لصحيفة وول ستريت جورنال.

ولم ترد سلطات الإمارات على الفور على طلب للتعليق.

وكان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحب من الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع القوى الكبرى لتقييد برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة عليها.

وأعاد ترامب فرض العقوبات الأمريكية مما دفع إيران للبدء في مخالفة القيود النووية بعد ذلك بنحو عام.

وتجري مباحثات في فيينا لإحياء الاتفاق لكنها لم تحرز تقدما يذكر حتى الآن.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إنه إذا لم يحدث تقدم في المحادثات فربما ترسل الولايات المتحدة وفودا إلى عدة دول أخرى لإحكام الضغط الاقتصادي على إيران.

وقال مسؤول أمريكي كبير لرويترز إنه من المتوقع أن يبحث قادة الدفاع في الولايات المتحدة وإسرائيل يوم الخميس تدريبات عسكرية محتملة من شأنها التحضير لأسوأ سيناريو ممكن لتدمير المنشآت النووية الإيرانية إذا أخفقت المساعي الدبلوماسية وإذا طلب ذلك قادة البلدين.

وسعت الإمارات حليفة الولايات المتحدة لتقليل التوتر وأوفدت مسؤولا كبيرا إلى طهران يوم الاثنين.

ورغم الخلافات بين الإمارات وإيران في القضايا الإقليمية ظلت الروابط التجارية القديمة بينهما تمثل همزات الوصل الرئيسية بين إيران والعالم الخارجي.

وتوضح بيانات تجارية إماراتية أن إيران احتلت المركز الرابع في قائمة شركاء الإمارات التجاريين من حيث قيمة تجارة إعادة التصدير في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.