المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كاليدونيا الجديدة تصوت في استفتاء على الاستقلال عن فرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

كانبيرا (رويترز) – أدلى الناخبون في كاليدونيا الجديدة بأصواتهم يوم الأحد في استفتاء على الاستقلال عن فرنسا هو الثالث والنهائي على هذا الأمر، وسط تصاعد المخاوف من أعمال عنف في الجزيرة الواقعة في المحيط الهادي.

ومن المتوقع أن تأتي نتائج الاستفتاء النهائي متقاربة بعد أن جاءت نتيجة الاستفتاء الأول عام 2018 برفض الاستقلال بنسبة 57 بالمئة ثم برفضه بنسبة 53 بالمئة في الاستفتاء الثاني عام 2020.

لكن السكان الأصليين الذين يفضلون الاستقلال إلى حد كبير دعوا إلى عدم المشاركة في الاستفتاء إذ أنهم في حالة حداد لمدة 12 شهرا بعد ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 في سبتمبر أيلول الماضي.

وحتى الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (0600 بتوقيت جرينتش) كان 41 بالمئة فقط من الناخبين قد أدلوا بأصواتهم وفقا للسفارة الفرنسية في كاليدونيا الجديدة.

ويخشى المحللون من أن يؤدي التصويت برفض الاستقلال إلى إثارة أعمال عنف وزعزعة الاستقرار في الجزيرة.