المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تايوان: أي غزو صيني سيكون صعبا جدا تحقيقه

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
تايوان: أي غزو صيني سيكون صعبا جدا تحقيقه
تايوان: أي غزو صيني سيكون صعبا جدا تحقيقه   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

تايبه (رويترز) – قالت وزارة الدفاع التايوانية في أحدث تقييم للتهديدات التي تواجهها الجزيرة إن أي غزو صيني كامل يتضمن نزول قوات والسيطرة على الموانئ والمطارات سيكون من الصعب جدا تحقيقه بسبب المشاكل التي قد تواجهها بكين في إنزال القوات وإمدادها.

وتصاعدت التوترات بين تايبه وبكين في العامين الماضيين مع تكثيف الصين لأنشطتها العسكرية بالقرب من الجزيرة للضغط عليها لقبول الحكم الصيني. وتعتبر الصين تايوان جزءا لا يتجزأ من أراضيها.وقالت وزارة الدفاع التايوانية في تقرير لأعضاء البرلمان إن قدرة الصين محدودة فيما يتعلق بالنقل في الوقت الحالي ولن تكون قادرة على إنزال جميع قواتها دفعة واحدة وسيتعين عليها الاعتماد على سفن “غير تقليدية” تصعد وتنزل منها المركبات بشكل مباشر وتتطلب استخدام مرافق الموانئ إضافة إلى استخدام طائرات نقل تكون بحاجة لمطارات.

وقالت الوزارة في تقريرها الذي اطلعت رويترز على نسخة منه “ولكن الجيش يدافع بقوة عن الموانئ والمطارات، ولن يكون من السهل احتلالها في وقت قصير. عمليات الإنزال ستواجه مخاطر عالية للغاية”.

وأضافت أن اللوجستيات الصينية تواجه تحديات أيضا لأنه سيكون من الضروري إعادة تزويد أي قوات إنزال بالأسلحة والأغذية والأدوية عبر مضيق تايوان الذي يفصل بين البلدين.

وقالت إن “الجيش الوطني يحظى بميزة أن مضيق تايوان يعد خندقا طبيعيا ويمكن استخدامه في عمليات الاعتراض المشتركة مما يؤدي إلى قطع إمدادات الجيش الشيوعي ويقلل بشدة من الكفاءة والتحمل القتالي لقوات الإنزال”.

وقالت الوزارة إن الصين ستحتاج أيضا إلى الاحتفاظ ببعض قواتها في الاحتياط لمنع أي قوات أجنبية من الانضمام لمساعدة تايوان ولمراقبة مناطق أخرى مثيرة للقلق على حدود الصين مثل الهند وبحر الصين الجنوبي.

وأضافت أن “القواعد العسكرية الأمريكية واليابانية قريبة من تايوان وأي هجوم شيوعي صيني سيتم مراقبته عن كثب بالضرورة بالإضافة إلى أنه سيحتاج لقوات احتياطية لمنع التدخل العسكري الأجنبي.

“من الصعب تركيز كل جهودها على القتال مع تايوان”.

وتشرف رئيسة تايوان تساي إينج وين‭‭ ‬‬على برنامج لتحديث الجيش بهدف جعل الهجوم على الجزيرة أكثر صعوبة، ويهدف البرنامج لتعزيز قدرة الجيش على استخدام أسلحة دقيقة مثل الصواريخ طويلة المدى لصد أي قوات مهاجمة.

وتعتزم الحكومة زيادة الإنفاق العسكري بنحو 240 مليار دولار تايواني (8.66 مليار دولار) على مدى السنوات الخمس المقبلة توجه معظمها لشراء الأسلحة البحرية بما في ذلك الصواريخ والسفن الحربية.