المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

متحدثة: ملكة الأردن لم تكن "قط" من زبائن وكيلة الدعاية تريفيان كوتي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
متحدثة: ملكة الأردن لم تكن "قط" من زبائن وكيلة الدعاية تريفيان كوتي
متحدثة: ملكة الأردن لم تكن "قط" من زبائن وكيلة الدعاية تريفيان كوتي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

(رويترز) – قال متحدث باسم الملكة رانيا، ملكة الأردن يوم الخميس إن وكيلة دعاية مقيمة في شيكاجو ومتهمة بالضغط على موظفة انتخابات في ولاية جورجيا للاعتراف زورا بأنها اقترفت جريمة تزوير الانتخابات “لم تمثل قط” الملكة.

وذكرت رويترز في العاشر من ديسمبر كانون الأول أن تريفيان كوتي خبيرة الدعاية التقت في الرابع من يناير كانون الثاني مع روبي فريمان وهي موظفة انتخابات في مقاطعة فولتون والتي كانت مستهدفة من دونالد ترامب الذي كان رئيسا حينذاك ومن حلفائه بمزاعم لا تستند لأساس بأنها قامت بتزوير أصوات لصالح الديمقراطي جو بايدن في انتخابات 2020.

وطبقا لتقرير عن الحادث، قالت فريمان لرويترز ولشرطة مقاطعة كوب إن كوتي سعت لدفعها لأن تورط نفسها في فرز بطاقات اقتراع مزورة. ونفت كوتي، وهي من أنصار ترامب في رسالة على وسائل التواصل الاجتماعي يوم الاثنين أن تكون قد ضغطت على فريمان.

ونقل تقرير رويترز في العاشر من ديسمبر كانون الأول عن سيرة ذاتية لكوتي منشورة على موقع تحالف مبادرة النساء العالمي على الانترنت، وهي مجموعة لربط الشركات. وأدرجت ملكة الأردن كواحدة من “أبرز زبائن” كوتي.

وقالت متحدثة باسم الملكة رانيا ردا على استفسار من رويترز “أكد مكتب الملكة رانيا ال عبد الله أنه لا وجود لمثل هذه العلاقة مع كوتي وأنها لم تمثل جلالتها قط”.

وحُذفت سيرة كوتي وعضوات أخريات من تحالف مبادرة النساء العالمي من الموقع الإلكتروني للمجموعة يوم السبت. ولم ترد الجماعة على طلب للتعليق.

ولم ترد كوتي على الفور على استفسار من رويترز يوم الخميس بخصوص بيان ملكة الأردن.