المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مالي تقول تشاد تنشر جنودا إضافيين في أراضيها لاعتزام فرنسا خفض قواتها

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

باماكو (رويترز) – قالت وزارة خارجية مالي إن تشاد تعتزم نشر قوات إضافية في مالي قوامها ألف جندي لتعزيز قواتها التي تقاتل متمردين في البلاد وذلك في الوقت الذي تخفض فيه فرنسا وجودها العسكري في منطقة الساحل الأفريقي.

وتشارك تشاد بقرابة 1400 جندي في قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام البالغ قوامها 13 ألف جندي والمتمركزة في شمال ووسط مالي حيث يقوى تمرد إسلامي رغم جهد القوات الدولية المستمر منذ تسع سنوات لاحتوائه.

وقالت وزارة خارجية مالي في بيان صدر في وقت متأخر يوم الجمعة إن الجنود التشاديين الإضافيين سيعززون القوات التشادية المشاركة في قوات حفظ السلام والقوات التشادية الأخرى في البلاد في الوقت الذي تخفض فيه فرنسا، وهي القوة الاستعمارية السابقة، قواتها المنتشرة في المنطقة والبالغ قوامها خمسة آلاف جندي ضمن مهمة برخان.

وجاء في البيان “الانتشار جزء من إطار عمل ثنائي بطلب من حكومة تشاد لتعزيز قواتها في شمال مالي بعد إعادة تشكيل قوة برخان”.

وألغى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة لمالي في 20 و21 ديسمبر كانون الأول الجاري لزيارة قوات بلده هناك بسبب مخاوف بشأن انتشار المتحور أوميكرون.

وصرح عظيم برمندوا المتحدث باسم حكومة تشاد لرويترز يوم السبت إن القوات الإضافية ستغادر إلى مالي في وقت قريب، لكنه امتنع عن ذكر حجمها أو الإطار الزمني لانتشارها.

وأضاف “بعد انسحاب القوات الفرنسية وجدنا أنه من الضروري تعزيز القدرات العملية والتكتيكية لقواتنا في انتظار إعادة تنظيم انتشار الجيش المالي والقوات التابعة للأمم المتحدة”.

في فبراير شباط، نشرت تشاد نحو ألف جندي في منطقة الحدود بين النيجر وبوركينا فاسو ومالي لتعزيز قوات الدول الثلاث بعد أن أعلنت فرنسا للمرة الأولى عن تخفيض وجودها العسكري في المنطقة.

وتعتزم فرنسا سحب قرابة نصف قواتها بحلول عام 2023 ونقل المزيد من إمكانياتها إلى النيجر وتشجيع قوات خاصة من دول أوروبية أخرى على العمل مع جيوش المنطقة.