المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوريك يتوج بعثا جديدا لليسار التشيلي بفوز في انتخابات الرئاسة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بوريك يتوج بعثا جديدا لليسار التشيلي بفوز في انتخابات الرئاسة
بوريك يتوج بعثا جديدا لليسار التشيلي بفوز في انتخابات الرئاسة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

سانتياجو (رويترز) – فاز اليساري التشيلي جابرييل بوريك في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة بالبلاد يوم الأحد، وهو ما يتوج مرحلة بعث جديدة لليسار التقدمي في البلاد انطلقت مع احتجاجات واسعة النطاق هزت البلد الواقع بمنطقة جبال الانديز قبل عامين.

وفي وسط مدينة سانتياجو، عم الابتهاج أنصاره الذين احتضنوا بعضهم البعض ولوحوا بأعلام تحمل صورة بوريك، وكذلك أعلام قوس قزح التي تمثل أصحاب التوجهات الجنسية المختلفة الذين يدعمون سياساته التي تشمل جميع أطياف المجتمع وكذلك خططه لإصلاح النموذج الاقتصادي لتشيلي الذي تتحكم به أوضاع السوق.

وقالت باولا فرنانديز البالغة من العمر 39 عاما وهي تبكي وتعانق ابنتها “لقد فعلناها!“، مضيفة أنها سعيدة بسبب سياسات بوريك التقدمية.

وبعد فرز أكثر من 99 بالمئة من الأصوات، حصل بوريك (35 عاما) الذي يقود ائتلافا يساريا كبيرا على 55.86 بالمئة من الأصوات، مقارنة مع 44.14 بالمئة لمنافسه المنتمي لتيار اليمين المتطرف خوسيه أنطونيو كاست الذي أقر بالهزيمة.

وقال كاست على تويتر “تحدثت للتو مع جابرييل بوريك وهنأته على نجاحه الكبير… من اليوم هو الرئيس المنتخب لتشيلي ويستحق من كل الاحترام والتعاون البناء. تشيلي أولا على الدوام”.

كانت الاحتجاجات في 2019 قد سلطت الضوء على عدم المساواة الاقتصادية وتسببت في إعادة صياغة للدستور رسميا.

وقال بوريك في اتصال هاتفي مع الرئيس المنتمي لتيار يمين الوسط سيباستيان بنييرا الذي سيتنحى في مارس آذار المقبل “سأكون رئيسا لكل التشيليين”.