المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة أميركية تدين معاونة المليونير المنتحر إبستين بتجنيد فتيات صغيرات للجنس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
غيلاين ماكسويل في وسط الصورة (رسم من قاعة المحكمة)
غيلاين ماكسويل في وسط الصورة (رسم من قاعة المحكمة)   -   حقوق النشر  Elizabeth Williams/AP

توصلت هيئة محلفين أميركية أمس، الأربعاء، إلى أن سيدة المجتمع البريطانية غيلاين ماكسويل مذنبة بتهمة تجنيد فتيات صغيرات وتهيئتهن ليتم الاعتداء عليهن جنسياً من قبل رجل الأعمال الأميركي المنتحر جيفري إبستين.

ودانت الهيئة ماكسويل بخمس من ست تهم وجهت إليها، بينها التهمة الأخطر وهي استغلال فتيات قاصرات للاتجار بالجنس. ويرجح أن تقضي معاونة إبستين وابنة قطب الصحافة البريطانية الراحل روبرت ماكسويل البالغة 60 عاماً بقية عمرها في السجن.

وتبلغ عقوبة التآمر لاستخدام فتيات قاصرات للاتجار بالجنس السجن 40 عاما كحد أقصى، وبقية التهم تراوح عقوبتها من خمس إلى 10 سنوات.

وجلست ماكسويل في قاعة المحكمة في مانهاتن دون أن تظهر عليها أي ردات فعل، وكانت تخلع قناعها الواقي ببطء لشرب الماء، في حين تلت القاضية أليسون ناثان ما توصلت إليه هيئة المحلفين بالنسبة الى التهم الست. وقدمت ناثان "شكرها الصادق" لأعضاء هيئة المحلفين على عملهم، مضيفة أنهم خدموا "باجتهاد".

وعند الساعة 5.10 مساءً (22:10 بتوقيت غرينتش) أعلنت القاضية تأجيل الجلسة وتم اقتياد غيلاين من قاعة المحكمة إلى مكان احتجازها. ولم يتم تحديد موعد جلسة النطق بالحكم ضدها. وزعمت اثنتان من ضحايا إبستين أنهما كانتا في الرابعة عشرة عندما عملت ماكسويل على تهيئتهما للعناية به وتدليكه قبل أن ينتهي الأمر باعتداء جنسي من قبله. 

المصادر الإضافية • أ ف ب