المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة: العثور على جثث محروقة بعد هجوم في قرية كينية قرب الصومال

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

نيروبي (رويترز) – قالت الشرطة يوم الاثنين إن مهاجمين مجهولين قتلوا ستة رجال في قرية ساحلية في كينيا بالقرب من حدود الصومال وقطعوا رأس أحد الضحايا وأحرقوا أربع جثث.

ولم توجه السلطات الكينية أصابع الاتهام لأي جهة في المسؤولية عن الهجوم لكن جماعة الشباب المتشددة في الصومال شنت هجمات متكررة على مدار العقد الماضي في المنطقة بعد عبور الحدود مستهدفة المدنيين بالأخص.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الجماعة بشأن الهجوم.

وكشف تقرير للشرطة في المنطقة الواقعة في مقاطعة لامو أن المهاجمين طعنوا أحد الضحايا وقطعوا رأسه كما قاموا بإحراق منزله.

وقالت الشرطة إن الضحية الثانية قتلت إثر إصابة بطلقات نارية في الرأس، بينما عُثر على أربع جثث محترقة لم يتسن التعرف على هوية أصحابها في مبنى تجاري وأيديهم مقيدة خلفهم.

وأثارت هجمات جماعة الشباب المتكررة عبر الحدود غضب كينيا التي أرسلت قواتها إلى الصومال عام 2011 للتصدي للمتشددين. لكن المسلحين تمكنوا من مهاجمة مركز للتسوق في نيروبي عام 2013 وجامعة في الشمال الشرقي عام 2015 في رد فعل انتقامي.

ولا تزال قوات كينية موجودة في الصومال في إطار قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.