المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إثيوبيا تخلي سبيل عدد من زعماء المعارضة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أديس ابابا (رويترز) – أعلنت هيئة الإذاعة الإثيوبية يوم الجمعة أن أديس أبابا ستطلق سراح عدد من زعماء المعارضة المسجونين، في الوقت الذي قالت فيه الحكومة إنها ستفتح حوارا مع خصومها السياسيين بعد 14 شهرا من الحرب التي اعتُقل فيها الألوف.

وتمثل خطوة إطلاق سراح زعماء من جماعات عرقية مختلفة أهم تقدم منذ اشتعال الحرب في إقليم تيجراي الشمالي التي هددت وحدة ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان. ومن بين المفرج عنهم بعض زعماء التيجراي.

وجاء في بيان صادر عن مكتب الاتصال الحكومي “الحوار هو مفتاح السلام الدائم.. والرحمة من الواجبات الأخلاقية للمنتصر”.

وتضم القائمة التي أعلنتها هيئة الإذاعة الإثيوبية، التي تديرها الدولة، اثنين من كبار القادة السياسيين في إقليم أوروميا وهما بيكيلي جيربا أحد كبار قادة حزب مؤتمر أورومو الاتحادي، وجوار محمد مؤسس شبكة أوروميا ميديا.

وأوروميا هي موطن أكبر جماعة عرقية في إثيوبيا والمعقل السياسي لرئيس الوزراء أبي أحمد.

ولم يتسن لرويترز الوصول على الفور إلى ممثلين أو محامين عن الرجلين اللذين اتُّهما في سبتمبر أيلول 2020 بجرائم إرهابية قالت السلطات إنها مرتبطة باحتجاجات دامية وقعت في يونيو حزيران من نفس العام بعد اغتيال مطرب شعبي شهير من الأورومو.

ولأوروميا تاريخ طويل من التمرد المتولد من رحم مظالم وشكاوى من التهميش السياسي وانتهاكات الحقوق من جانب أجهزة الأمن.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، كتب حزب بالديراس للديمقراطية الحقيقية الإثيوبي على تويتر أن السلطات أفرجت عن زعيم الحزب إسكندر نيجا بعد أن أمضى عاما ونصف العام في السجن.

واتُهم إسكندر، الصحفي والمدون المنتمي لعرق الأمهرة، إلى جانب جوار وبيكيلي وأكثر من عشرة ناشطين سياسيين آخرين.

وفي أغسطس آب، أعلن جيش تحرير أورومو، وهو الجماعة المتمردة الرئيسية في عرق الأورومو، عن تحالف مع الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، وهي الحزب الذي ظل مهيمنا على الساحة السياسية الإثيوبية لما يقرب من ثلاثة عقود، قبل أن يرتقي أبي أحمد إلى السلطة في 2018.

وكتبت هيئة الإذاعة الإثيوبية على تويتر إن من بين المُفرج عنهم أباي ولدو، الرئيس السابق للتيجراي، وسبحات نيجا، مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

ولم يتسن الوصول إلى جيتاشيو رضا المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي للتعقيب.