المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وصول 3 دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية لتولي مناصب في منظمة التعاون الإسلامي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وصول دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية لتولي مناصب في منظمة التعاون الإسلامي
وصول دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية لتولي مناصب في منظمة التعاون الإسلامي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

دبي (رويترز) – قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده يوم الاثنين إن ثلاثة دبلوماسيين إيرانيين وصلوا إلى السعودية لشغل مناصب في مقر منظمة التعاون الإسلامي في جدة.

وأطلقت إيران والسعودية، اللتان قطعتا العلاقات الدبلوماسية بينهما في 2016، محادثات مباشرة العام الماضي في وقت بدأت فيه الدول الكبرى محاولة إنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015 مع طهران، وفي وقت تجمدت فيه جهود تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب في اليمن.

وقال خطيب زاده في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون “وصل ثلاثة دبلوماسيين إيرانيين إلى جدة لبدء عملهم في منظمة التعاون الإسلامي”.

وفيما كان دليلا على تحسن في العلاقات المخربة، قالت إيران في ديسمبر كانون الأول إن السعودية وافقت على منح تأشيرات لثلاثة دبلوماسيين إيرانيين للعمل في المملكة.

وعقدت طهران والرياض أربع جولات من المحادثات في العراق الذي راوده الأمل في انتهاء محاولات الدولتين الجارتين تصفية حساباتهما على أرضه. ووصفت السعودية المحادثات بأنها ودية لكنها استكشافية بينما تقول طهران إنها قطعت “شوطا جيدا”.

وقال خطيب زاده إن إيران قدمت للسعودية “تصوراتها” خلال المحادثات السابقة في العراق.

وقال “نأمل في التوصل إلى نتيجة في المحادثات التي ستجرى في المستقبل… والتي تتطلب انتباه المسؤولين السعوديين إلى أقوالهم وأفعالهم”. ومضى قائلا “عبرت إيران دائما عن استعدادها لفتح سفارتها (المغلقة) في السعودية”.

وعلى مدى سنوات، دعمت السعودية وإيران أطرافا متعارضة في صراعات ونزاعات سياسية إقليمية في كل من سوريا ولبنان والعراق، وقادت السعودية تحالفا عربيا يحارب حركة الحوثيين المتحالفة مع إيران في اليمن منذ عام 2015.