المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السياحة العالمية تشهد تحسنا طفيفا في 2021

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
السياحة العالمية تشهد تحسنا طفيفا في 2021
السياحة العالمية تشهد تحسنا طفيفا في 2021   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

مدريد (رويترز) – قالت منظمة السياحة العالمية يوم الثلاثاء إن صناعة السياحة العالمية تحسنت بشكل طفيف العام الماضي مقارنة بعام 2020 مع بقاء جميع المؤشرات أقل بكثير من مستويات ما قبل الجائحة، ولا يتوقع المتخصصون في الصناعة حدوث تعاف كامل قبل عام 2024.

وتعرضت صناعة السياحة لضربة كبيرة في عام 2020 نتيجة عمليات الإغلاق والقيود التي فرضت على السفر بهدف الحد من انتشار كوفيد-19، مما جعل الناس في جميع أنحاء العالم يحدون من نشاطهم ويفقدون مصادر رزقهم.

وقالت منظمة السياحة العالمية ومقرها مدريد في تقرير، إن زيادة معدلات التطعيم وتخفيف قيود السفر سمحا بحدوث انتعاش طفيف في النصف الثاني من عام 2021 على الرغم من أن انتشار سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا في ديسمبر كانون الأول أدى إلى تراجع آخر في حجوزات السفر وتفاؤل الصناعة.

وقال التقرير إن “وتيرة التعافي لا تزال بطيئة وغير متساوية عبر مناطق العالم بسبب تفاوت درجات قيود التنقل ومعدلات التطعيم وثقة المسافرين”.

وشهدت منطقة أوروبا المطلة على البحر الأبيض وكذلك أمريكا الوسطى والكاريبي أكبر زيادة في عدد السياح الوافدين مقارنة بعام 2020 لكنها ظلت أقل من أرقام عام 2019 بنسبة 54 في المئة و56 في المئة و37 في المئة على الترتيب.

وفي الوقت نفسه استمر تراجع عدد السياح في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة آسيا والمحيط الهادي في عام 2021، حيث انخفض بالترتيب إلى 79 في المئة و 94 في المئة دون مستويات ما قبل الجائحة، مع استمرار إغلاق وجهات كثيرة أمام السفر غير الضروري.

وقال التقرير إن الناتج الإجمالي المباشر للسياحة العالمية ارتفع 19 في المئة في عام 2021 مقارنة مع عام 2020 إلى 1.9 تريليون دولار.