المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصدر: محققون فرنسيون يتجهون إلى السعودية للتحقيق في انفجار رالي دكار

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مصدر: محققون فرنسيون يتجهون إلى السعودية للتحقيق في انفجار رالي دكار
مصدر: محققون فرنسيون يتجهون إلى السعودية للتحقيق في انفجار رالي دكار   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

باريس (رويترز) – قال مصدر مطلع لرويترز يوم الجمعة إن محققين فرنسيين يستعدون للسفر إلى السعودية قريبا في إطار تحقيقهم في استهداف مواطنين فرنسيين خلال سباق رالي دكار.

وقالت إذاعة (آر.إم.سي) الفرنسية في وقت لاحق، نقلا عن مصادر قريبة من التحقيق، إن بعثة تضم عملاء من الجهاز السري بالإدارة العامة للأمن الداخلي وقاضي تحقيق ستسافر إلى السعودية في القريب العاجل يوم السبت على أن تستمر الزيارة عدة أيام.

وأضافت الإذاعة “ستستقبلهم السلطات السعودية قبل إفادة أولية يوم الأحد”.

وفتح ممثلو الادعاء الفرنسيون في مكافحة الإرهاب تحقيقا أوليا في وقت سابق من هذا الشهر حول انفجار وقع أسفل سيارة في السباق في نهاية ديسمبر كانون الأول. وأصيب في الانفجار السائق الفرنسي المشارك في السباق فيليب بوترون بجروح بالغة.

وأكد المصدر لرويترز أنهم سمعوا أيضا من شهود عن حادث ثان وقع لسيارة دعم تابعة للمتسابقة الفرنسية الإيطالية كاميليا ليباروتي شبت بها النيران.

وقالت (آر.إم.سي) إن المتسابقة سمعت “انفجارا” قبل نشوب الحريق.

وقال المصدر “نعتزم إرسال بعثة في وقت قريب جدا“، مضيفا أنه بخلاف ما ذكرته بعض وسائل الإعلام الفرنسية “لم يمانع السعوديون أبدا” في التعاون.

وذكر المصدر أنه لم تكن هناك حاجة ملحة لسفر المحققين الفرنسيين إلى السعودية لأنهم بدأوا تحقيقهم باستجواب الشهود الفرنسيين بعد عودتهم من المملكة.

وتابع أن هذه المرحلة من التحقيق انتهت الآن.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إن “ثمة فرضية” بأن الحادث الذي أصيب فيه بوترون “كان هجوما إرهابيا”.

لكن وزارة الخارجية السعودية ذكرت في الثامن من يناير كانون الثاني أن التحقيق المبدئي في الانفجار لم يثر أي شبهة جنائية.

وأشار المصدر إلى أنه في هذه المرحلة لم يتغير الموقف السعودي.

وذكر أن بعض الشهود الذين عادوا إلى فرنسا تحدثوا عن الحادث الثاني دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكتبت ليباروتي بنفسها على موقع إنستجرام في بداية يناير كانون الثاني أن سبب الحريق غير واضح.