المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 60 على الأقل في هجوم بشرق الكونجو

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

بيني (الكونجو الديمقراطية) (رويترز) – قال رئيس منظمة إنسانية محلية وأحد السكان إن 60 شخصا على الأقل قتلوا في هجوم شنته جماعة مسلحة على مخيم للنازحين بشرق الكونجو الديمقراطية في ساعة مبكرة من صباح يوم الأربعاء.

أضاف المصدران لرويترز أن جماعة كوديكو هي المسؤولة عن أعمال القتل التي وقعت حوالي الساعة 0200 بتوقيت جرينتش في مخيم سافو بإقليم إيتوري.

وأكد جولس نجونجو المتحدث باسم جيش إيتوري وقوع هجوم مسلحي كوديكو، وأعلن مقتل 20 في حصيلة أولية.

وأضاف نجونجو أن قوات كونجولية دخلت في مناوشات مع الجماعة المسلحة مساء يوم الثلاثاء، لكن المهاجمين غيروا اتجاههم وتجاوزوا مواقع القوات للوصول إلى المخيم.

وجماعة كوديكو واحدة من عدة جماعات مسلحة تنشط في شرق الكونجو وسط توترات قائمة منذ زمن طويل حول الأراضي والموارد. وتقول الأمم المتحدة إن الجماعة قتلت مئات المدنيين في إيتوري وأجبرت الآلاف على الفرار من ديارهم.

وفي الأشهر الأخيرة، استهدفت كوديكو مخيمات النازحين التي استقر فيها بعض السكان بعد فرارهم من هجمات أخرى نفذتها الجماعة.

وقال لوكانا بيل لوسا وهو أحد سكان المخيم “سمعت صرخات في بادئ الأمر… بعدها تردد دوي الرصاص لبضع دقائق. هربت ورأيت أشخاصا يبكون طلبا للمساعدة وأدركت أن مسلحي كوديكو هم الذين اقتحموا موقعنا”.

وأضاف “أحصينا أكثر من 60 قتيلا وعددا أكبر من الإصابات الخطيرة… نحن في حاجة إلى الأمن حقا لأننا لا نستطيع الوصول إلى مزارعنا ونتعرض للملاحقة حتى في مخيماتنا”.

وقدر شاريت بانزا بافي رئيس المنظمة الإنسانية لمنطقة باهيما الشمالية عدد القتلى بما لا يقل عن 63.

وقال المجلس النرويجي للاجئين في بيان إن ‭‭‭“‬‬‬تقارير أولية تشير إلى مقتل ما يصل إلى 59 مدنيا وإصابة 40 آخرين”. وأضاف أن طالبين في مدرسة يدعمها المجلس كانا من بين القتلى وأن المهاجمين استخدموا البنادق والمناجل.

وذكر المجلس أن نحو 68 شخصا قتلوا قبل يوم الأربعاء في هجمات على خمسة مخيمات مختلفة في نفس المنطقة منذ نوفمبر تشرين الثاني.

وينحدر مقاتلو كوديكو بشكل أساسي من جماعة ليندو الزراعية التي تخوض صراعا منذ زمن طويل مع رعاة هيما.

وقال المجلس النرويجي للاجئين إن مخيم النازحين في سافو يؤوي 24 ألف شخص من بين 1.7 مليون نازح في إقليم إيتوري. وقُتل ما لا يقل عن 1200 مدني في إيتوري في 2021.