المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دبلوماسيون: أمريكا تطلب اجتماع مجلس الأمن الخميس بشأن كوريا الشمالية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

الأمم المتحدة (رويترز) – قال دبلوماسيون يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة، وبدعم من بريطانيا وفرنسا، طلبت من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقد اجتماع مغلق يوم الخميس بشأن إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي متوسط ​​المدى.

أكدت كوريا الشمالية يوم الاثنين أنها أطلقت صاروخا باليستيا من طراز هواسونج-12، وهو نفس السلاح الذي هددت ذات مرة باستخدامه لاستهداف منطقة جوام الأمريكية، مما أثار المخاوف من أن الدولة المسلحة نوويا قد تستأنف اختبار صواريخ بعيدة المدى.

وكانت السلطات في كوريا الجنوبية واليابان أول من أعلن عن إجراء كوريا الشمالية تجربة على صاروخ باليستي متوسط المدى يوم الأحد. وكانت هذه سابع تجربة لبيونجيانج هذا الشهر كما أنها المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق صاروخ قادر على حمل رؤوس نووية بهذا الحجم منذ عام 2017.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام أنطونيو جوتيريش يستنكر عملية الإطلاق ويحث بيونجيانج على “الكف عن اتخاذ أي إجراءات أخرى تأتي بنتائج عكسية”.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان “يعد هذا انتهاكا للوقف الاختياري الذي أعلنته جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية في 2018 لعمليات الإطلاق من هذا النوع، وانتهاكا واضحا لقرارات مجلس الأمن”. وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية هو اسم كوريا الشمالية الرسمي.

وأضاف حق في بيان “من دواعي القلق الشديد أنها تجاهلت مرة أخرى أي اعتبار لسلامة الملاحة الجوية أو البحرية الدولية”.

تخضع كوريا الشمالية منذ 2006 لعقوبات من الأمم المتحدة، شددها مجلس الأمن مع مرور السنين في محاولة لتقييد التمويل للبرامج النووية وبرامج الصواريخ الباليستية لبيونجيانج.

وقال دبلوماسيون إن الصين وروسيا أرجأتا الشهر الماضي مسعى أمريكيا لفرض عقوبات من الأمم المتحدة على خمسة كوريين شماليين.