المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيكواس تنشر قوة استقرار في غينيا بيساو بعد محاولة الإنقلاب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إيكواس تنشر قوة استقرار في غينيا بيساو بعد محاولة الإنقلاب
إيكواس تنشر قوة استقرار في غينيا بيساو بعد محاولة الإنقلاب   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

بيساو (رويترز) – قالت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) يوم الخميس إنها ستنشر قوات في غينيا بيساو للمساعدة في تحقيق الاستقرار في البلاد عقب محاولة انقلاب هذا الأسبوع.

ولم يذكر التجمع الإقليمي المكون من 15 دولة والذي اتخذ هذا القرار عقب قمة عقدت في العاصمة الغانية أكرا يوم الخميس، تفاصيل عن قوام هذه القوات وعن موعد نشرها.

ونشرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا بعثة مماثلة في غينيا بيساو من 2012 إلى 2020 بعد انقلاب للمساعدة في منع الجيش من التدخل في السياسة وحماية القادة السياسيين.

وقالت حكومة غينيا بيساو إن المهاجمين الذين قاموا بمحاولة انقلاب فاشلة كانوا يستهدفون اغتيال الرئيس وكانوا جزءا من مؤامرة جيدة التمويل ومخطط لها بإحكام.

ولم تذكر الحكومة الجهة التي تعتقد أنها وراء المحاولة التي حدثت يوم الثلاثاء، لكن الرئيس أومارو سيسوكو إمبالو أشار في وقت سابق إلى أنها قد تكون مرتبطة بتجارة المخدرات الدولية.

وقالت الحكومة إن 11 شخصا قتلوا في الهجوم، بينهم سبعة من قوات الأمن الذين أنقذوا إمبالو ورئيس وزرائه من الموت.

وذكرت الحكومة في تفاصيل جديدة عن هذه الأحداث أن مسلحين مجهولين، يرتدون الزي المدني، داهموا اجتماعا لمجلس الوزراء يوم الثلاثاء آخذين المشاركين على حين غرة.

وقال البيان “طريقة عمل المعتدين تدل بوضوح على أن الهدف من هذا الهجوم المسلح هو قتل جميع المسؤولين الحاضرين في قاعة مجلس الوزراء”.

أضاف البيان أن أحد المهاجمين، وهو من أفراد وحدة بالشرطة العسكرية، وثلاثة مدنيين قتلوا إضافة إلى أفراد الأمن السبعة. وما زالت السلطات تبحث عمن يقفون وراء المؤامرة.

وقال إمبالو من قبل إنه لا يعتقد أن الجيش متورط في محاولة الانقلاب هذه.

وكانت تلك العاشرة من عمليات ومحاولات الانقلاب التي شهدتها غينيا بيساو منذ استقلالها عن البرتغال في 1974.