المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ذاكرة الأمريكيين السود في مزاد بنيويورك

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
ذاكرة الأمريكيين السود في مزاد بنيويورك
ذاكرة الأمريكيين السود في مزاد بنيويورك   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

نيويورك (رويترز) – سيضم مزاد يقام في نهاية فبراير شباط الجاري مجموعة ضخمة من آثار الأمريكيين الأفارقة على مدى تاريخهم من بينها لافتات نادرة من فترة حركة الحقوق المدنية للسود وحذاء للملاكم محمد علي كلاي.

وعلى مدى أكثر من 60 عاما كونت المدرسة السابقة إليزابيث ميدرز (90 عاما) هذه المجموعة التي تملأ بيتها في جزيرة ستاتن.

وقالت ميدرز “هذه المجموعة كان الهدف منها أن تكون وسيلة وطنية للتعليم ومداواة الجراح، وهي مطلوبة بشكل حيوي وأساسي لأن مما يمثل إهانة أخرى لشعب أن يظل تاريخنا بالفعل خارج كتب التاريخ في أمريكا”.

وتقول إنها اقتفت أثرها شخصيا ووجدت أن أسرتها كانت من أوائل الأسر السوداء التي سكنت في جزيرة ستاتن. وقالت “لذلك فإن هذه المجموعة تملأ مكانا شاغرا” في تاريخ الولايات المتحدة والسود.

وتقول دار جيرنزي للمزادات في نيويورك إنها ستبيع في هذا المزاد ما يربو على 20 ألف قطعة من ذاكرة وآثار السود.

وتحدد للمزاد، الذي سيقام على الإنترنت والذي ستباع فيه القطع في مجموعة واحدة، يوم 28 فبراير شباط.