المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إخراج الطفل المغربي ريان من البئر ميتا يثير فيضا من التعاطف

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

الرباط (رويترز) – أثارت وفاة الطفل المغربي ريان أورام البالغ من العمر 5 سنوات على الرغم من الجهود الجبارة لإنقاذه من بئر عميقة موجة من التعاطف يوم الأحد من قريته في شمال المغرب إلى الفاتيكان، ومن الملك محمد السادس إلى أندية كرة قدم عالمية.

استحوذت ملحمة محاولة الإنقاذ، التي لم تكلل بالنجاح في نهاية المطاف، على اهتمام المغرب وكثير من مواطني العالم لعدة أيام.

سقط ريان في بئر بقرية إغران بالقرب من مدينة شفشاون يوم الثلاثاء قبل انتشال جثته أخيرا في ساعة متأخرة من مساء السبت، بعد عملية شملت اقتطاع جزء كبير من التلال المجاورة ثم حفر نفق باتجاه قاع البئر للوصول إلى الطفل.

انفجر العديد من عمال الإنقاذ المرهقين ومئات الأشخاص الذين تجمعوا حول البئر على أمل الحصول على أخبار سارة في البكاء عندما سمعوا أن ريان قد مات.

قال رجل يدعى نور الدين لرويترز “سمعت الناس يصرخون ابتهاجا ​​بعد العثور على الصبي ظانين أنه على قيد الحياة، ولكن بعد ذلك علمنا أنه ليس كذلك. لم أشعر بمثل هذا الحزن قط”.

تحدث والدا الصبي إلى القناة الأولى الحكومية بعد انتشال جثة ابنهما.

وقالت وسمية خرشش، والدة ريان، بصوت غير مسموع تقريبا نتيجة الحزن والإجهاد “هذه مشيئة الله. أشكر الجميع على جهودهم للمساعدة”.

وقال الأب خالد أورام “نشكر كثيرا الناس والسلطات .. الذين مدوا لنا يد المساعدة”.

وذكر بيان للقصر أن الملك محمد السادس أعرب عن تعازيه لوالدي ريان في اتصال هاتفي مساء السبت.

ولم يتضح بعد موعد تشييع الجنازة، لكن المعزين توجهوا إلى القرية اليوم الأحد لتقديم واجب العزاء للأسرة.

وقال محمد خرشش ، خال الطفل، لتلفزيون رويترز يوم الأحد “نشعر بحزن الناس. الحزن يعتصرنا جميعا. ليس لدينا خيار آخر. الأب والأم والأجداد والأقارب.. ربنا يصبرنا”.

وأشاد البابا فرنسيس بالشعب المغربي لتكاتفه في محاولة لإنقاذ الصبي.

قال البابا خلال عظته الأسبوعية بساحة القديس بطرس “تشبث الناس معا وحدة واحدة لإنقاذ ريان، وعملوا معا لإنقاذ طفل”. وأضاف “(رجال الإنقاذ) بذلوا قصارى جهدهم، وللأسف لم ينجحوا”.

أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فعبر عن شعوره بألم عائلة ريان والمغاربة.

كما قدمت أندية كرة قدم، منها ليفربول ومانشستر يونايتد وبرشلونة وإشبيلية، تعازيها على حساباتها على تويتر باللغة العربية.