المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تقيد إصدار التأشيرات لمسؤولين صوماليين متهمين "بتقويض العملية الديمقراطية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أمريكا تقيد إصدار التأشيرات لمسؤولين صوماليين متهمين "بتقويض العملية الديمقراطية"
أمريكا تقيد إصدار التأشيرات لمسؤولين صوماليين متهمين "بتقويض العملية الديمقراطية"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

(رويترز) – قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة قيدت إصدار التأشيرات للمسؤولين الصوماليين الحاليين والسابقين والأفراد المتهمين “بتقويض العملية الديمقراطية” في الصومال.

وأضاف بلينكن في بيان أصدرته الوزارة أن القيود ستُطبق على الذين شجعوا وشاركوا في العنف ضد المتظاهرين وترهيب الصحفيين وأعضاء المعارضة والتلاعب بالعملية الانتخابية.

وقال بلينكن “أفضل طريق نحو سلام مستدام في الصومال هو من خلال الانتهاء سريعا من انتخابات ذات مصداقية”.

وأضاف “يتعين على زعماء الولايات على الصعيدين الوطني والاتحادي في الصومال الوفاء بالتزاماتهم تجاه استكمال العملية البرلمانية بطريقة تتسم بالمصداقية والشفافية بحلول 25 فبراير”.

ولا توجد حكومة مركزية تتمتع بسلطة واسعة منذ 30 عاما في الصومال، حيث تُجرى انتخابات غير مباشرة مطولة لاختيار قيادة جديدة، والتي كثيرا ما تُعلق وسط مواجهة بين الخصمين الرئيس محمد عبد الله محمد ورئيس الوزراء محمد حسين روبلي.

وفي أبريل نيسان، أدت محاولة الرئيس لتمديد فترة ولايته التي تبلغ أربع سنوات لمدة عامين، إلى قيام فصائل الجيش الموالية لكل رجل بالاستيلاء لفترة وجيزة على مواقع متنافسة في مقديشو.

ويُنظر على نطاق واسع إلى النزاع المحتدم منذ شهور على أنه يصرف انتباه الحكومة عن محاربة تمرد إسلامي.