المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء الليبي يعد بقانون انتخابات جديد لحل الأزمة السياسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
رئيس الوزراء الليبي يعد بقانون انتخابات جديد لحل الأزمة السياسية
رئيس الوزراء الليبي يعد بقانون انتخابات جديد لحل الأزمة السياسية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

القاهرة (رويترز) – وعد رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة يوم الجمعة بوضع قانون انتخابات جديد لحل الأزمة السياسية في البلاد.

وبعد يوم من نجاته من محاولة اغتيال، قال الدبيبة لتلفزيون ليبيا الأحرار إن حكومته ستضع مشروع قانون للانتخابات سيُقدم إلى مجلس النواب وبعدها إلى المجلس الرئاسي لاعتماده.

وكان من المقرر أن تعقد ليبيا الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ديسمبر كانون الأول، لكن خلافات بين الفصائل وأجهزة الدولة بشأن كيفية إجراء الانتخابات أدت إلى انهيار العملية قبل أيام من التصويت.

وجرى تسجيل زهاء ثلاثة ملايين ليبي للتصويت في انتخابات ديسمبر كانون الأول، وأثار الصراع السياسي والتأخير الذي أعقب ذلك غضب وإحباط كثيرين منهم.

* مأجوران

جاءت المقابلة بعد محاولة الاغتيال التي نجا منها الدبيبة دون أذى في الساعات الأولى من يوم الخميس.

وقال الدبيبة إن شخصين مأجورين حاولا قتله ولم يذكر تفاصيل بشأن الجهة التي تقف وراء الهجوم المزعوم. ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل منفصل من التفاصيل أو الحديث إلى الشهود.

ازدادت الانقسامات في ليبيا عمقا بعد أن أعلن متحدث باسم البرلمان فتحي باشاغا رئيسا جديدا للوزراء يوم الخميس، وهو ما رفضه الدبيبة.

وقال الدبيبة في المقابلة عن اختيار البرلمان لحكومة جديدة إن “هذه محاولة أخرى للدخول بالقوة إلى طرابلس”.

وردا على سؤال عما إذا كان ما قام به البرلمان شبيها بما حدث في 2019 من اعتداء على العاصمة، حين هاجم القائد العسكري خليفة حفتر وقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) التابعة له طرابلس، أجاب “أنا أري أنه يتم بنفس العقلية والأدوات ولكن بثوب آخر”.

ولم تشهد ليبيا سلاما أو استقرارا يذكر منذ الانتفاضة التي ساندها حلف شمال الأطلسي على القذافي في عام 2011، وانقسمت في 2014 إلى فصائل متحاربة في شرق البلاد وغربها، وهو الصراع الذي كان من شأن الانتخابات المساهمة في حله.