euronews_icons_loading
بدون تعليق: الشرطة الكندية تباشر عملية إخلاء أوتاوا من المحتجين على التدابير الصحية

باشرت الشرطة الكندية الجمعة عملية واسعة النطاق لإخلاء شوارع وسط أوتاوا من المحتجين المعارضين لتدابير مكافحة وباء كوفيد-19 الذين يشلون وسط العاصمة الفدرالية منذ حوالى ثلاثة أسابيع، ما أدى إلى أغلاق البرلمان استثنائيا.

وبدأ الشرطيون الذين انتشروا بأعداد كثيفة في شوارع أوتاوا، بالقيام بتوقيفات بعد الساعة 8,00 (13,00 ت غ) الجمعة.

ونصحت الشرطة مجددا "المتظاهرين بالمغادرة فورا" وطلبت منهم في تغريدة أن يبقوا "سلميين".

وحذرت "هناك انتشار كثيف للشرطة في شارع نيكولاس (قرب البرلمان) وننصح المتظاهرين بالمغادرة فورا" موضحة أن "بعض المتظاهرين يسلمون أنفسهم ويتم توقيفهم".

وكتبت الشرطة "نحرص على تحذيركم بأنه بموجب قوانين الولاية والقوانين الفدرالية، تتعرضون لعقوبات بالغة إذا لم توقفوا نشاطاتكم غير القانونية وتسحبوا فورا عرباتكم وأملاككم من كل مواقع التظاهرات غير القانونية".

وكانت الشرطة انتشرت بشكل كثيف لأول مرة في وسط المدينة الخميس فاقامت طوقا أمنيا ونصبت مئات الحواجز لضبط حركة الدخول إلى المنطقة.

وفي المساء، أوقفت اثنين من قادة الحركة الاحتجاجية سيمثلان الجمعة أمام القضاء.

انطلقت الحركة الاحتجاجية التي قللت السلطات من حجمها في البداية، أواخر كانون الثاني/يناير بتظاهرات لسائقي شاحنات ضد فرض التلقيح الإلزامي لعبور الحدود بين كندا والولايات المتحدة.

لكنّ المطالب اتسعت لاحقا لتشمل إلغاء مجمل التدابير الصحية لمكافحة كوفيد-19، وامتدت بالنسبة للبعض إلى رفض حكومة جاستن ترودو.

viber

وأعلن رئيس الوزراء الخميس أن هذه الحركة لم تعد "سلمية".

No Comment المزيد من