المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الدفاع الأمريكي: روسيا تستعد لضرب أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وزير الدفاع الأمريكي يدعو بوتين إلى تجنب "خيار الحرب الشاملة"
وزير الدفاع الأمريكي يدعو بوتين إلى تجنب "خيار الحرب الشاملة"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

فيلنيوس (رويترز) – بدا وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن يوم السبت وكأنه يشبه

الجيش الروسي بثعبان يحل التفافه ويتأهب للانقضاض على أوكرانيا بعد حشد عسكري هائل أشعل فتيل أكبر أزمة بين الشرق والغرب منذ الحرب الباردة.

وقال أوستن متحدثا خلال زيارة إلى ليتوانيا إنه يتفق مع تقييم الرئيس الأمريكي جو بايدن بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتخذ قرارا لشن هجوم جديد على أوكرانيا.

وقال في مؤتمر صحفي في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا قبل محادثات مع زعماء دول منطقة البلطيق الذين يشعرون بقلق متزايد “إنهم يتأهبون الآن للهجوم”.

ونبه أوستن، وهو جنرال متقاعد، إلى أن موسكو قد تتحرك صوب أوكرانيا في أي وقت وسرد أنواع القدرات العسكرية التي حشدتها روسيا وأعادت تمركزها بالقرب من أوكرانيا.

وقال أوستن “بعد أن فعلت هذا من قبل. أستطيع أن أقول إن هذا ما تحتاجه بالضبط للهجوم وهذا هو الوضع الذي تحتاج أن تكون عليه لشن هجوم”.

وتنفي موسكو التي تحشد عشرات الآلاف من القوات بالقرب من الحدود مع أوكرانيا أن يكون لديها أي خطط لغزو جارتها وتطالب الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بتنفيذ مطالب أمنية.

وعبّر وزير خارجية ليتوانيا جابريليوس لاندسبيرجيس عن شعوره بالقلق. وقال إنه يخشى إذا كان الكرملين يستعد للاستيلاء على أوكرانيا أن يكون الهدف التالي لموسكو هو دول البلطيق وبولندا.

وقال لاندسبيرجيس “المعركة من أجل أوكرانيا هي معركة لأوروبا. إذا لم يتوقف هناك فسوف يذهب إلى أبعد من ذلك” ودعا إلى وضع استراتيجية عسكرية في المنطقة للتحول من محاولة إثناء روسيا عن الهجوم إلى الاستعداد للدفاع ضد أي هجوم.

وتعهد أوستن بأن تقف واشنطن مع حلفائها في دول البلطيق لكنه أحجم عن الانجراف بشأن ما إذا كا سيستجيب لنداءات ليتوانيا بإرسال قوات إضافية.

وقال أوستن في مؤتمر صحفي في فيلنيوس بعد محادثات مع قادة ليتوانيا “أريد أن يعرف الجميع في ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا وأريد أن يعرف الرئيس (فلاديمير) بوتين في الكرملين أن الولايات المتحدة تقف إلى جانب حلفائنا”.

وقال رئيس ليتوانيا جيتاناس نوسيدا في بيان عقب اجتماعه مع أوستن “من المهم للغاية تعزيز الأمن الإقليمي (لدول البلطيق) بقوات إضافية من الولايات المتحدة وتسريع التعاون في المشتريات العسكرية”.

وتنشر الولايات المتحدة منذ عام 2019 مجموعات متناوبة قوامها حوالي 500 جندي وعتادا في ليتوانيا. وفي بيانه دعا نوسيدا واشنطن إلى دوام هذا الانتشار.

وقال نوسيدا في وقت سابق إن ليتوانيا تخشى أن تكون أوروبا “على شفا حرب”.