المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مهرجان نواكشوط للشعر العربي يطلق دورته السابعة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – انطلقت في موريتانيا يوم الاثنين الدورة السابعة من مهرجان نواكشوط للشعر العربي بمشاركة شعراء من موريتانيا وعدد من الدول العربية والأفريقية.

أقيمت مراسم الافتتاح في قصر المؤتمرات القديم بحضور وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان المختار ولد داهي وعدد من الشعراء والكتاب والنقاد وشملت عرض فيلم قصير يستعرض أنشطة بيت الشعر في نواكشوط خلال عام 2021 من ندوات وأمسيات ولقاءات.

وقال عبد الله السيد مدير بيت الشعر في نواكشوط في كلمة الافتتاح “منذ النسخة الماضية لهذا المهرجان انفتح بيت شعر نواكشوط على شعراء من دول الجوار، تعزيزا للتواصل ومدا لجسور الاخوة عن طريق الشعر والثقافة، وفي هذه النسخة شرفنا شعراء وكتاب من أوطان أخرى من السنغال ومالي والمغرب وجامبيا، فشكرا لهم على قبول الدعوة وتجشم عناء السفر للقاء إخوتهم في الكلمة والاهتمام واللغة”.

وكان بيت الشعر في نواكشوط تأسس عام 2015 في إطار مبادرة أطلقها حاكم إمارة الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لتأسيس ألف بيت شعر في العالم العربي على غرار بيت الشعر في الشارقة.

وقال عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة بإمارة الشارقة إن مهرجان نواكشوط للشعر العربي “يأتي متوجا لجهود بيت الشعر الذي انتظمت أنشطته وأمسياته الشعرية ولقاءاته الأدبية خلال العام حتى أصبح بمثابة واحة للشعراء في موريتانيا ووصل صداه إلى الدول المجاورة، مواصلا إشعاعه الثقافي، متمثلا في العدد الكبير من الشعراء الذين أثروا البيت بالشعر والإبداع والخيال والجمال”.

يشمل برنامج المهرجان الممتد حتى 23 فبراير شباط ندوة نقدية بعنوان (النقد الأدبي في موريتانيا.. قضاياه وإجراءاته) بمشاركة سبعة نقاد وأستاذة جامعيين.

كما يشمل البرنامج توقيع الدواوين الخمسة الصادرة مؤخرا عن دائرة الثقافة بالشارقة بالتعاون مع بيت الشعر وهي (التفاحة الزرقاء) للشاعر صلاح الدين الخو و(ما لم يقله ناي) للشاعر محمد أحمد بد و(مسافر في اقتباس الضوء) للشاعر حمن يوسف و(شذا الأسماء) للشاعر المختار أحمدو أد و(تراتيل النبض) للشاعر محمد محمود الساس.

وكرم المهرجان في افتتاح دورته السابعة ثلاثة من شعراء موريتانيا هم ممود بلبلاه وعبد الله السالم المعلى والشيخ نوح.