المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تفرض عقوبات على بنوك وأفراد من روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

واشنطن (رويترز) – فرضت الولايات المتحدة يوم الخميس عقوبات على روسيا ردا على غزوها لأوكرانيا، مستهدفة أكبر بنكين فيها وأعضاء من النخبة في إجراءات جديدة مع تحذير واشنطن من إمكان اتخاذ مزيد من الإجراءات.

ومن بين الأهداف خمسة بنوك روسية كبرى، منها سبير بنك المدعوم من الدولة وفي.تي.بي، أكبر بنكين روسيين، بالإضافة إلى الأفراد الأثرياء وعائلاتهم. كما أعلنت الولايات المتحدة عن إجراءات جديدة للرقابة على الصادرات.

وفرضت واشنطن العقوبات الجديدة بعد غزو القوات الروسية لأوكرانيا يوم الخميس وهجومها بريا وبحرا وجوا في أكبر هجوم تشنه دولة على أخرى في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إن بنوك الولايات المتحدة يجب أن تقطع علاقاتها المصرفية بالمراسلة- والتي تسمح للبنوك بإجراء المدفوعات بين بعضها بعضا ونقل الأموال في جميع أنحاء العالم – مع أكبر مقرض في روسيا، سبير بنك، و 25 من الشركات التابعة له في غضون 30 يوما.

تهدف القيود إلى الإضرار بالاقتصاد الروسي من خلال منع سبير بنك من معالجة وتسوية المدفوعات داخل النظام المالي الأمريكي.

لكن واشنطن لم تصل إلى حد استخدام أقوى أداة عقوبات لدى الحكومة الأمريكية ضد البنك ولم تضفه إلى (قائمة المواطنين المعينين خصيصا)، والتي من شأنها أن تجمد أيا من أصوله الأمريكية.

لكن مسؤولا كبيرا بالإدارة الأمريكية حذر من أن الولايات المتحدة قد تشدد العقوبات على روسيا إذا صعدت عدوانها على أوكرانيا.

وقال المسؤول “جميع الخيارات لا تزال مطروحة على الطاولة. لدينا مجال لمزيد من التصعيد مع تصاعد العدوان الروسي”.

وقال سبير بنك إنه يعمل بشكل طبيعي لكنه يدرس تداعيات العقوبات المفروضة عليه.