المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جماعات الاحتجاج الرئيسية في السودان تطرح رؤيتها السياسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

القاهرة (رويترز) – نشرت جماعات سودانية تقود احتجاجات ضد الانقلاب العسكري الذي وقع في أكتوبر تشرين الأول رؤيتها السياسية للمرة الأولى يوم الأحد وحددت فيها المطالب الرئيسية التي تأمل في أن توحد صف الجماعات المدنية.

ويحدد الميثاق الذي أعلنته لجان المقاومة فترة انتقالية مدتها عامان في ظل حكم رئيس للوزراء يعينه الموقعون على الوثيقة ليكون رئيسا للدولة والقائد العام للجيش لحين تصديق مجلس تشريعي انتقالي على الدستور.

كما ذكر الميثاق أن القادة العسكريين والمدنيين المتورطين في الاستيلاء على السلطة في 25 أكتوبر تشرين الأول سيحاسبون كما يرفض أي تفاوض مع الجيش.

والميثاق محاولة للاستفادة من قوة التحرك في الشارع وتحويله لقوة سياسية متسقة بعد أن أفرز هذا التحرك مسيرات واحتجاجات حاشدة على مدى أشهر لكنه واجه قمعا أمنيا قتل فيه العشرات.

كما تعرض أعضاء في لجان المقاومة للاعتقال لكن كثيرين أفرج عنهم الأسبوع الماضي خلال زيارة لمسؤول من الأمم المتحدة.

وخاضت الأحزاب المدنية السودانية كفاحا طويلا لترسيخ وجودها مقابل الجيش الذي نفذ عدة انقلابات منذ استقلال البلاد عام 1956. كما أضعفت خلافات داخلية الأحزاب السياسية خلال عامين من تقاسم السلطة مع الجيش عقب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في انتفاضة عام 2019.

وتجنب “ميثاق تأسيس سلطة الشعب” عددا من القضايا الاجتماعية والاقتصادية الشائكة وينص على أن أي جماعة لم تشارك في نظام البشير ولا في الانقلاب يمكنها التوقيع عليه بالتأييد.

وتجاهل الميثاق وثيقة انتقالية في 2019 أسست للشراكة بين الجيش والمدنيين ودعا لمراجعة شاملة لاتفاق جوبا للسلام الموقع في 2020 في محاولة لإنهاء الاقتتال الداخلي في البلاد.

كما وضع الميثاق أيضا تصورا لتأسيس محاكم مختصة بالنظر في قضايا حقوق الإنسان وخيار اللجوء لمنظمات دولية لتحقيق العدالة الانتقالية.