المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبيرا ذخائر: مدينة خاركيف الأوكرانية تعرضت للقصف بقنابل عنقودية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من جورج سارجنت و إليانور والي

أمستردام/لندن (رويترز) – قال خبيرا ذخائر عنقودية بعد أن راجعا لقطات مصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي إن خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، تعرضت لقصف بقنابل عنقودية متعددة.

حددت رويترز الموقع الجغرافي لمقطعين مصورين منفصلين يُسمع فيهما دوي ويرى وميض فوق منطقة سكنية واسعة في المدينة التي يقطنها 1.4 مليون نسمة في شمال شرق أوكرانيا. ولم يتسن لرويترز الحصول على اللقطات الأصلية لتؤكد توقيت وتاريخ التسجيلات التي نُشرت على الإنترنت يوم الاثنين.

واستُهدفت خاركيف ببعض أسوأ الهجمات الجوية منذ بدء غزو القوات الروسية لأوكرانيا في 24 فبراير شباط.

وقال سام دوبيرلي، رئيس مختبر التحقيقات الرقمية في منظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك، “يبدو أن خاركيف كانت هدفا لهجمات متعددة بالذخائر العنقودية أمس. لدينا موقع جغرافي يظهر ما يبدو أنه عدة ضحايا مدنيين على بعد مسافة قصيرة”.

واتفق هاميش دي بريتون جوردون، وهو ضابط سابق في الجيش البريطاني ومتخصص في الأسلحة البيولوجية والكيميائية، على أن ذخائر عنقودية استُخدمت على الأرجح في خاركيف.

وقال لرويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني “يشبه هذا إلى حد كبير القنابل العنقودية ويشبه تلك القنابل التي رأيتها تنفجر في العراق وسوريا. الانفجارات المتعددة عقب ارتطام كل رأس حربي تشير إلى وجود ذخيرة عنقودية”.

واتهم السفير الأوكراني لدى الولايات المتحدة روسيا يوم الاثنين بمهاجمة الأوكرانيين بقنابل عنقودية وفراغية، وهي أسلحة نددت بها كثير من المنظمات الدولية.

وعندما سئُل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف عن مزاعم استخدام روسيا للذخائر العنقودية والقنابل الفراغية قال “أنباء كاذبة بلا شك”. وأشار إلى أن العمليات الروسية تتركز على أهداف عسكرية لا مدنية.

ولم تنضم روسيا وأوكرانيا إلى اتفاقية الذخائر العنقودية لعام 2008، التي وقعتها 108 دول. وتحظر المعاهدة استخدام وتخزين هذا النوع من المتفجرات التي تنثر الذخائر الصغيرة أو “القنابل الصغيرة”.

وقال رئيس بلدية، خاركيف إيهور تيريخوف، ورئيس منطقة خاركيف أوليج سينيجوبوف إن الهجمات الجوية قتلت أو أصابت عشرات المدنيين وبينهم ثلاثة أطفال في أحياء سكنية.

أضاف تيريخوف “غادر أربعة أشخاص ملجأ للحماية من القنابل لإحضار مياه فقتلوا. أفراد أُسرة تتألف من بالغين اثنين وثلاثة أطفال احترقوا أحياء في سيارة”.

ولم يتسن لرويترز التحقق بعد من عدد الضحايا.