euronews_icons_loading
يودع الأوكراني بافلو بيلوديد زوجته وابنته أثناء استعدادهما لركوب حافلة متجهة إلى بولندا في محطة حافلات لفيف الرئيسية في غرب أوكرانيا.

فرقت الحرب عائلات أوكرانية . ففي نفس العائلة أجبر البعض على الفرار فيما بقي البعض الآخر لحماية البلاد ضد الغزو الروسي. ومسح بافلو بيلوديد دموعه بينما قبل زوجته وابنته ماريا البالغة من العمر عامين. وجرى الوداع في محطة الحافلات بمدينة لفيف الثلاثاء. ساعد بافلو أحبته على ركوب الحافلة المتجهة إلى بولندا حيث انضموا إلى اللاجئين الفارين من الحرب في أوكرانيا.

في سن 33 عامًا، ينتمي بافلو بيلوديد إلى الفئة العمرية للرجال الممنوعين حاليًا من مغادرة أوكرانيا. يتعين عليه هو ووالده البقاء في البلاد للدفاع عنها وفقا للقانون. وتمنع القوانين الأوكرانية الرجال بين الثامنة عشرة والستين من عبور الحدود نظرا لأنهم في سن يسمح لهم بالقتال.

viber

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الثلاثاء إن حوالي 660 ألف شخص فروا من أوكرانيا إلى دول مجاورة منذ بدء الغزو الروسي.

No Comment المزيد من