المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجمعية العامة تدين موسكو في تصويت تاريخي بسبب غزوها لأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الجمعية العامة للأمم المتحدة تستعد لتوبيخ روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا
الجمعية العامة للأمم المتحدة تستعد لتوبيخ روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

الأمم المتحدة (رويترز) – صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء بأغلبية ساحقة لصالح قرار لتوبيخ روسيا بسبب غزوها أوكرانيا، وطالبت موسكو بوقف القتال وسحب قواتها العسكرية، في خطوة تهدف إلى عزل روسيا دبلوماسيا في المنظمة الدولية.

وصدر القرار، الذي حظى بتأييد 141 من أعضاء الجمعية البالغ عددهم 193 عضوا، في جلسة طارئة نادرة دعا إليها مجلس الأمن، بينما كانت تقاتل القوات الأوكرانية للدفاع عن ميناء خيرسون في مواجهة الغارات الجوية والقصف المدمر الذي أجبر مئات الآلاف على الفرار.

واستنكر نص القرار “العدوان” الروسي على أوكرانيا. ووفقا لموقع الأمم المتحدة على الإنترنت، فإن آخر مرة عقد فيها مجلس الأمن جلسة طارئة للجمعية العامة كانت في عام 1982.

وقرارات الجمعية العامة غير ملزمة، إلا أن لها وزنا سياسيا، إذ يمثل تصويت اليوم الأربعاء نصرا رمزيا لأوكرانيا ويزيد من عزلة موسكو الدولية، حتى أن صربيا حليفة روسيا صوتت ضدها.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد للجمعية العامة إن روسيا تستعد لتكثيف وحشية هجومها، وحثت الأعضاء على محاسبة موسكو على انتهاكها للقانون الدولي.

واستشهدت بمقطع فيديو يظهر القوات الروسية وهي تنقل أسلحة ثقيلة إلى أوكرانيا، وتشمل ذخائر عنقودية وقنابل الفراغية، وهي محظورة بموجب القانون الدولي.

ونفى المبعوث الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا استهداف موسكو للمدنيين، واتهم الحكومات الغربية بالضغط على أعضاء الجمعية العامة لتمرير القرار، الذي قال إن إقراره قد يؤجج العنف.

كما اتهم القوات الأوكرانية باستخدام المدنيين دروعا بشرية ونشر أسلحة ثقيلة بمناطق مدنية.

وامتنعت الصين عن التصويت.