المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طلاب أفارقة: تعرضنا لتهديدات بالسلاح أثناء محاولتنا الفرار من أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
طلاب أفارقة: تعرضنا لتهديدات بالسلاح أثناء محاولتنا الفرار من أوكرانيا
طلاب أفارقة: تعرضنا لتهديدات بالسلاح أثناء محاولتنا الفرار من أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من أبراهام أتشيرجا

أبوجا (رويترز) – قال طالب الطب النيجيري أودولا أديبوالي إنه وبعض أصدقائه كانوا يحاولون ركوب قطار للفرار من أوكرانيا عندما صوب جنود البنادق إليهم وأمروهم بالرجوع.

وقال أفراد الشرطة لأديبوالي إنهم لا يسمحون سوى للحوامل بركوب القطار من مدينة لفيف إلى حدود بولندا، لكنه قال إنه رأى الجنود يمنعون بعض الأفريقيات الحوامل من ركوب القطار.

وقال أديبوالي لرويترز بعد أيام من تمكنه أخيرا من الوصول إلى مطار أبوجا الدولي يوم الجمعة عائدا إلى بلاده “عندما قلنا لهم لماذا يفعلون ذلك صوب الجنود البنادق إلينا معرضين حياتنا للخطر”.

وتحدث عشرات الطلاب الأجانب عن وقائع مماثلة في منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي قائلين إنهم أسيئت معاملتهم وهم يصطفون في طوابير مع الحشود التي تحاول النجاة من الغزو الروسي.

ولا يتسنى لرويترز التحقق من شكايا طلاب أفارقة وآسيويين من أن الجنود أنزلوهم من القطارات ومنعوهم من عبور الحدود وأعادوهم إلى آخر الطوابير.

وإلى الآن لم ترد الشرطة أو قيادة حرس الحدود الأوكرانية على طلبات التعليق على شهادات تلقتها رويترز من لاجئين.

ولكن الاتحاد الأفريقي قال هذا الأسبوع إنه يشعر بالغضب لما سمعه من شكايا الطلاب، وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنها حثت السلطات في الدول المجاورة لأوكرانيا على فتح حدودها أمام المواطنين الأفارقة.

وقال وزير خارجية أوكرانيا دميترو كوليبا يوم الأربعاء إن السلطات أقامت خطا ساخنا للطلاب الأفارقة والآسيويين الراغبين في مغادرة البلاد.

وتمكن أديبوالي في نهاية الأمر من الخروج بعد أن أمضى ساعات في انتظار ركوب قطار من لفيف ثم السماح له بالسفر إلى رومانيا. وكان من بين 415 طالبا نيجيريا وصلوا إلى أبوجا يوم الجمعة في طائرة استأجرتها الحكومة النيجيرية أقلتهم من العاصمة الرومانية. وأرسلت الحكومة النيجيرية طائرات أيضا لإعادة رعاياها من بولندا والمجر.